الرئيسية / الشرق الأوسط / ناديا مراد الحائزة على نوبل تخصص قيمة الجائزة لبناء مشفى في سنجار

ناديا مراد الحائزة على نوبل تخصص قيمة الجائزة لبناء مشفى في سنجار

ناديا مراد الحائزة على نوبل تخصص قيمة الجائزة لبناء مشفى في سنجارناديا مراد الحائزة على نوبل تخصص قيمة الجائزة لبناء مشفى في سنجار

الاتحاد برس:

خلال زيارتها الحالية الى مسقط رأسها سنجار جنوب غرب اقليم كردستان- العراق، القت الناشطة الكردية العراقية ناديا مراد الحائزة على جائزة نوبل للسلام 2018، كلمة أمام المئات من مواطنيها بالمدينة، اعلنت فيها أنها ستخصص قيمة الجائزة (1مليون دولار)، لبناء مشفى في سنجار لمعالجة النساء اللواتي تعرضن للانتهاكات الجنسية على يد عناصر داعش.

وأوضحت الناشطة مراد، إنها ستتواصل مع منظمات إنسانية “قريبا” لبدء البناء، وقدمت الشكر لحكومة اقليم كوردستان والحكومة العراقية للموافقة على خطتها.

وكانت الحائزة على جائزة نوبل، بنفسها ضمن أكثر من ثلاثة آلاف امرأة من اتباع ديانتها الإيزيدية، تعرضن للخطف والاغتصاب و الإساءة على أيدي عناصر داعش الذين قتلوا افراد عائلتها، وارتكبوا مذابح في سنجار بعد سيطرتهم عليه في أغسطس/ آب عام 2014.

ونجحت مراد في الفرار بعد ثلاثة أشهر من خطفها، ووصلت إلى ألمانيا لتبدأ حملتها لدعم الإيزيديين، واضطلعت بدور كبير للتعريف بالمعاناة التي تعرضت لها هي وغيرها، لتدعو الى دعم حقوق الايزيديين واللاجئين والمرأة عموما.

وعُينت مراد سفيرة للنوايا الحميدة لدى الامم المتحدة 2016، وقادت حملة لصالح لجنة اممية لجمع وحفظ الأدلة على (جرائم الحرب- جرائم ضد الإنسانية- إبادة جماعية) التي ارتكبها التنظيم الارهابي في العراق عموما وسنجار خصوصا، واصبحت الفتاة المنحدرة من قرية /كوجو/ من بين الشخصيات العراقية الأكثر تأثيرا، في البلاد العالم، لدورها في محاربة الاستعباد الجنسي والاغتصاب، واستطاعت ان تحرك الرأي العام الدولي وتهزه بقوتها وشجاعتها، للتضامن مع الكرد الايزيديين بعد المجزرة التي تعرضوا لها.

ونتيجة لجهودها التي استهدفت القضاء على استخدام العنف الجنسي كسلاح في الحروب والصراعات المسلحة، نالت نادية مراد مناصفة مع الطبيب الكونغولي دنيس مكويغي جائزة نوبل للسلام 2018.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *