الرئيسية / أخبار سوريا / مسؤولو النظام ينطقون الجوهرة ويكشفون اسباب ازمة الغاز

مسؤولو النظام ينطقون الجوهرة ويكشفون اسباب ازمة الغاز

مسؤولو النظام ينطقون الجوهرة ويكشفون اسباب ازمة الغاز 

الاتحاد برس: 

اصبحت اسطوانة الغاز المنزلي، منذ اسبوع واكثر، شاغلة الدنيا وحديث الناس في مختلف مناطق سيطرة النظام، حيث انها ارادت ان تبين قيمتها امام السوريين، فقررت ان تغيب عنهم (بلا احم ولا دستور)، وحيث ان سيدة المطبخ تستطيع الاستغناء عن (شغلات كتيرة) الا اسطوانة الغاز، خاصة في اجواء شتاء غير عادية، فانها استفقدت الاسطوانة الساحرة، واخذت كل سيدة مطبخ تضغط على بعلها كي يدبر لها (قنينة) غاز. 

ونزل القوم الى شوارع الديرة افواجا بحلب، اللاذقية، دمشق، يبحثون عن العزيزة الغائبة، لكن بلا طائل، فلاذوا بوسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، عل احدهم مثل جهينة يعرف الخبر اليقين عن اسباب فقدان (قنينة) الغاز، وكثر القيل والقال وتململ الناس، من وعود هوائية اطلقتها الحكومة الرشيدة حول ظهور قريب للاسطوانة الغائبة، وخشية ان تنحرف ازمة الغاز عن مسارها وتنشق عن حضن الوطن، قررت حكومته ان (تبق البحصة)، وتكشف العوامل الذاتية والموضوعية التي ادت الى غياب اسطوانة الغاز.      

حيث قال رئيس نقابة عمال نفط “دمشق” “علي مرعي” أن سبب المشكلة يعود للنقص الحاصل في المادة السائلة المستوردة من الخارج، ولكن (ايوا) هذه الـ (لكن) مهمة جدا، مصدر اخر مطلع كشف عن دور العقوبات الاقتصادية المفروضة على النظام  في غياب اسطوانة الغاز، (هيك ها الصراحة حلوة)، ولكن معاون وزير النفط “عبدالله الخطاب” جاء و (نزع الشغلة) وقال: “هناك طلب زائد ولا توجد أزمة”، والذي لا يعجبه (يدق راسو بالحيط). 

للعلم فقط هذه ليست المرة الاولى التي تحدث فيها أزمة الغاز، كما انها  ليست الازمة الوحيدة، بل حياة المواطن السوري عبارة عن مسلسل تركي من الازمات، التي تمتنع حكومة النظام عن ايجاد حلول لها، حيث نصحها الخبراء الايرانيون بان الازمات توحد معاناة الناس والوحدة تعزز وحدة النسيج الوطني السوري.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *