الرئيسية / أخبار سوريا / ماذا وراء عدم صدور بيان امريكي بخصوص المكالمة الاخيرة بين ترامب و اردوغان

ماذا وراء عدم صدور بيان امريكي بخصوص المكالمة الاخيرة بين ترامب و اردوغان

ماذا وراء عدم صدور بيان امريكي بخصوص المكالمة الاخيرة بين ترامب و اردوغانماذا وراء عدم صدور بيان امريكي بخصوص المكالمة الاخيرة بين ترامب و اردوغان

الاتحاد برس:

على خلاف العادة انتهت المحادثة الهاتفية الاخيرة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، دون صدور بيان حولها عن البيت الأبيض.

ومرد ذلك هو ان مجموعة من المسؤولين في واشنطن، بدأت اثر المكالمة بالضغط لإصدار بيان شديد اللهجة تجاه تركيا.

حول ذلك اشار الكاتب التركي سردار تورغوت في مقال له نشرته صحيفة /خبر ترك/، الى ان هذه المجموعة من (صقور الإدارة) المناوئين لإيران، ويمثلهم (مستشار الأمن القومي جون بولتون)، يجدون ان بناء دولة كردية يمكن أن يكون وسيلة ناجعة في وجه إيران وميليشياتها، ويقف الممثل الخاص إلى سوريا جيمس جيفري في صف الصقور الا انه يتفهم قلق تركيا من قيام دولة كردية.

وكان ترامب وافق، عقب المحادثة الهاتفية، على إصدار بيان شديد اللهجة بخصوص تركيا، الا ان مجموعة أخرى داخل إدارته وجدت في بيان كهذا خدمة لمصالح روسية التي ترمي إلى دفع تركيا والولايات المتحدة إلى مواجهة في المنطقة.

وتعتبر المجموعة المعتدلة أن ابتعاد تركيا عن الولايات المتحدة واقترابها من روسيا يخالف المصالح الأمريكية في العالم، ويترك رسم مستقبل سوريا لروسيا بشكل أكبر.

وتتعالى الاصوات في واشنطن مع اقتراب (الحل السياسي والدستور الجديد في سوريا)، مطالبة بعدم ترك جميع الأوراق هناك بيد روسيا وتركيا وايران، خاصة وان واشنطن ما تزال بعيدة عن وضع استراتيجية متوازنة بشأن سوريا.

ونتيجة التجاذبات بين الصقور والمعتدلين في الادارة الامريكية تقرر عدم اصدار بيان بخصوص المكالمة سالفة الذكر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *