الرئيسية / أخبار سوريا / هل هي قرصنة هذه المرة أيضاً؟ (قنا) تتحدث عن تعاون اقتصادي بين النظام السوري وقطر

هل هي قرصنة هذه المرة أيضاً؟ (قنا) تتحدث عن تعاون اقتصادي بين النظام السوري وقطر

هل هي قرصنة هذه المرة أيضاً؟ (قنا) تتحدث عن تعاون اقتصادي بين النظام السوري وقطرهل هي قرصنة هذه المرة أيضاً؟ (قنا) تتحدث عن تعاون اقتصادي بين النظام السوري وقطر

الاتحاد برس:

نشرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) اليوم الاثنين 17 كانون الأول (ديسمبر) تغريدة عبر حسابها “الموثّق” في موقع التواصل الاجتماعي تويتر أشارت فيها إلى لقاء بين “غرفة قطر” ووفد من “رجال الأعمال السوريين” وذلك من أجل “التعاون الاقتصادي” في عدة قطاعات.

وقالت الوكالة إن الغرفة بحثت مع الوفد “آفاق ومجالات الاستثمارات المشتركة، في قطاعات الطاقة، والتطوير العقاري، وصناعة النسيج، والزراعة، والاتصالات، وتجارة السيارات، وتجارة اللحوم والدواجن والأعلاف”.

من جهته النائب الأول لرئيس غرفة قطر للتجارة والصناعة، محمد بن أحمد بن طوار الكواري، قال إن المباحثات تناولت “الاستثمار والفرص المتاحة وإمكانية إقامة تحالفات وشراكات يسهم في دفع التعاون التجاري والاستثماري إلى الأمام”، وأضاف أن “غرفة قطر تسهل كافة الإجراءات التي تساعد السوريين على دخول السوق القطري”.

وسرعان ما تحولت هذه الأنباء إلى محط سخرية من قبل مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، فأشار بعضهم إلى إمكانية أن تكون وكالة الأنباء القطرية “مخترقة” مثلما حدث قبل سنة ونصف عندما بثت تصريحات لحاكم إمارة قطر (تميم بن حمد) قال فيها “إن إيران دولة ضامنة لاستقرار المنطقة” وأن ميليشيا “حزب الله، حركة مقاومة”، وبعد انتشار تلك الأنباء في محطات التلفزة ووكالات الأنباء تراجعت عنها الوكالة وادّعت أن “فريقاً من القراصنة اخترقها وبث تلك الأنباء” التي كانت السبب المباشر في المقاطعة العربية للإمارة.

بينما عبر متابعون عن استغرابهم من الخطوة القطرية السريعة التي أتت بعد يوم واحد فقط من تصريحات وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو التي قال فيها إن بلاده “قد تفكر بالعمل مع الإسد إن فاز في انتخابات ديمقراطية” بينما اعتبر آخرون الخطوة القطرية حتمية في ظل “التبعية المطلقة لإيران” في الآونة الأخيرة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *