الرئيسية / أخبار سوريا / الفصائل التركية تحشد على تخوم منبج وقوات النظام تدخل قرية بالاتفاق مع قسد

الفصائل التركية تحشد على تخوم منبج وقوات النظام تدخل قرية بالاتفاق مع قسد

الفصائل التركية تحشد على تخوم منبج وقوات النظام تدخل قرية بالاتفاق مع قسدالفصائل التركية تحشد على تخوم منبج وقوات النظام تدخل قرية بالاتفاق مع قسد

الاتحاد برس:

أكدت مصادر محلية اليوم الثلاثاء 25 كانون الأول (ديسمبر) أن الفصائل التركية حشدت المزيد من عناصرها على تخوم منطقة منبج بريف حلب الشرقي، ونشر ناشطون تسجيلاً قالوا إنه لرتل عسكري وصل مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي يضم آليات وعناصر.

وشهدت الليلة الماضية قصفاً متقطعاً من جانب الفصائل على مواقع خاضعة لسيطرة قوات سورية الديمقراطية في منطقة منبج بريف حلب الشرقي، دون أن ترد أنباء عن سقوط ضحايا او مصابين جراء القصف، وأشار ناشطون إلى أن القصف كان “تمهيداً مدفعياً” قبيل انطلاق العملية العسكرية، بينما قال الناطق باسم الفصائل التركية الرائد يوسف حمود في تصريح صحفي إن التعزيزات أخذت مراكزها الأولية في محور منبج من أجل المعركة”، حسب قوله.

ووفقاً لمصادر محلية فإن القوات التركية بدورها زجت بنحو ثلاثمائة جندي وخمسين آلية دخلت جميعها الأراضي السورية من معبر حوار كلس قرب بلدة الراعي بريف حلب الشمالي، في حين ما زالت قوات التحالف الدولي منتشرة في منطقة منبج حيث نشر ناشطون محليون من أبناء المنطقة صوراً قالوا إنها للدوريات الأمريكية، وأضافت بعض المصادر بأن تعزيزات عسكرية لقوات التحالف وصلت قرية التايه جنوبي منطقة منبج، وذلك تزامناً مع الأنباء التي تحدثت عن دخول قوات النظام إلى إحدى القرى بريف منبج الغربي.

وأكد ناشطون محليون الأنباء التي تحدثت عن دخول قوات النظام قرية “العريمة” في ريف منبج الغربي، وأوضحوا أن الاتفاق بين قسد وقوات النظام تم بوساطة روسية، وأشاروا إلى أن القرية تابعة إدارياً لمنطقة الباب بريف حلب الشرقي التي تسيطر عليها الفصائل التركية (درع الفرات) وظلت تحت سيطرة قوات سورية الديمقراطية التي طردت تنظيم داعش منها وذلك في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام 2016، وأن قوات التحالف الدولي تنتشر شرق القرية ولم تدخلها طيلة الفترة الماضية.

بينما ذكر شهود عيان بأن نحو عشرين آلية لقوات النظام رافقت وفداً روسياً دخل قرية العريمة، وأكدوا نصب حاجز عسكري لقوات النظام، وأشار بعضهم إلى أن الحاجز مشترك مع قوات سورية الديمقراطية وأنه لم يتعرّض للمدنيين، في حين قال ناشطون موالون بأن اتفاقاً تم إبرامه بشأن انتشار قوات النظام مقابل انسحاب القوات التركية عن الحدود الإدارية لمنطقة منبج.

 
الدوريات الأمريكية في منبج الليلة الماضية (ناشطون)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *