الرئيسية / أخبار سوريا / ذئب بشري بدمشق يمارس الجنس مع امرأتين ويغتصب اطفالهما ويذبح حماتهما

ذئب بشري بدمشق يمارس الجنس مع امرأتين ويغتصب اطفالهما ويذبح حماتهما

ذئب بشري بدمشق يمارس الجنس مع امرأتين ويغتصب اطفالهما ويذبح حماتهماذئب بشري بدمشق يمارس الجنس مع امرأتين ويغتصب اطفالهما ويذبح حماتهما

الاتحاد برس:

طلق زوجته ثم اقام علاقة جنسية جماعية مع زوجتي، اخويها مستغلا فقدانهما، بل انه كان يغتصب أولادهن ايضا، ونقلت صفحات موالية عن مصدر بمحاكم النظام، ان هذا الشخص شاذ يتعاطى المخدرات و يقيم العلاقة مع النساء والأولاد.

وحين كشفت حماته السابقة افعاله المشينة اقدم على افتراسها بطريقة وحشية، حيث اعترف أمام القاضي أنه وضع حماته على ركبته ثم ذبحها حتى تضع عينها بعينه وتعرف أنه هو الذي قتلها.

وتشهد العاصمة جرائم متنوعة، منها بسبب الغراميات “حب، خيانة”، ومنها جنائية، وصلت بعضها الى جرائم قتل فظيعة واخرى الى حكم الاعدام، ومنها ان شخصا شبع من امرأة اقام معها علاقة غرامية، خشي من ان تسبب علاقته مع عشيقته بفضيحة له، وان موقعه “الحساس” لا يحتمل فضائح من هذا النوع، فقرر ان “يستر” نفسه بقتلها للتخلص منها، بعد ان قضى وطره منها، وذهب اليها ونفذ جريمته بدم بارد.

ونقلت صفحات موالية عن شرطة النظام فرع الامن الجنائي بالعاصمة، ان: المتهم /دكتور مهندس/ قتل المراة بـ “مقص” ثم سرق صيغتها الذهبية، وتبين انها مزيفة، وادعى المتهم انه لم يقصد القتل، الا ان الأدوات والأدلة تثبت نيته المبيتة لارتكاب الجريمة، لتصبح فضيحته فضيحتين، ويتابع الامن الجنائي التحقيق في القضية.

وتوجد في سجلات محاكم النظام عديد من هذه القضايا، ومنها ان طالب في كلية الصيدلة اتفق مع زميل له على قتل “عمته”، بضرب رأسها بمزهرية، لسرقة صيغتها، وللتغطية على الجريمة، وضعا على الجثة موجودات البيت القابلة للاحتراق واشعلا فيها النيران.

وفي ذات السياق، اقدم شاب على قتل شاب اخر، ليحافظ على عشقه، لان القتيل خَطبَ حبيبة القاتل، “ومن الحب ما قتل”، وكانت الحبيبة اقترحت عليه احد الحلين لانقاذ قصة حبهما، اما حرق أهلها أو قتل خطيبها، اقتراح (مهبب) اوصل العاشق الولهان الى حبل المشنقة، حيث أصدرت محكمة الجنايات حكم الإعدام بحقه، اما الحبيبة نجت من تهمة التحريض على القتل كون المحروسة (طلعت) قاصر.

تعليق واحد

  1. شكري شيخاني

    جهل وفقر وكبت هذه الأشياء الثلاثة تهدم أكبر دولة