الرئيسية / أخبار سوريا / شكران مرتجى تفجر قنبلة بوجه رئيس النظام السوري ولا تترك عليه ستراً مغطى

شكران مرتجى تفجر قنبلة بوجه رئيس النظام السوري ولا تترك عليه ستراً مغطى

شكران مرتجى تفجر قنبلة بوجه رئيس النظام السوري ولا تترك عليه ستر مغطىشكران مرتجى تفجر قنبلة بوجه رئيس النظام السوري ولا تترك عليه ستراً مغطى

الاتحاد برس:

طفح الكيل بالممثلة السورية الموالية للنظام ( شكران مرتجى)، بفعل تدهور الوضع المعيشي للمواطن السوري تحت حكم نظام الفساد والاستبداد، فقررت ان (تبق البحصة) وتخبر رئيس النظام بان “الشعب تعبان”، في رسالة لها نشرت امس الاربعاء 9كانون الثاني/ يناير في حسابها الشخصي على موقع التواصل فيسبوك.

وكتبت (مرتجى) تقول: “سيدي الرئيس الشعب تعبان، بدون غاز, مازوت، بنزين، كهرباء، اجارات البيوت وصلت لمئات الالوف، ما في حليب اطفال، وصل حق العلبة 11 الف سوري!!!”.

مع ان (مرتجى) متأكدة تماما ان سيدها الرئيس على علم تام بان الشعب “تعبان”، ولكنها ربما من بين السطور ارادت ان تعبر عن تململها من الوضع وتابعت “عملولنا بطاقة ذكية، وبدك تكون عبقري حتى تقدر تطالعها” واشارت على سوء الخدمات بالقول: “الطرقات بشوية مطر تغرق، وتغرق معها ناس معترة، يا دوب هي البيوت فيها اهالي الشهداء وجرحى ومخطوفين، فيها سوريين صبروا كتير كتير، اتحملوا الحرب” وحتى تأمن جانبها من المساءلة اعتبرت(مرتجى) ان الحرب قَدَر مضيفة “نحنا مؤمنين وبهمة الجيش اللي لساته واقف بالبرد، وبنخجل اصلا ندفى وهنه بردانين، قدرنا نتغلب على كل عدو خارجي”، وهنا فجرت(مرتجى) قنبلة من العيار الثقيل حين سألت رئيسها “بس العدو الداخلي؟؟؟”، فمن يكون العدو الداخلي غير اركان النظام واتباعه.

حيث اشارت الممثلة المتبرمة من الاوضاع الى العدو الداخلي بوضوح وهم بطانة النظام واركان حكمه من “تجار الحرب، اللي معه مصاري بيدبر حاله، اللي عنده واسطة بيزبط اموره، بس الاغلبية شو بيعملوا”، وقالت (مرتجى) لرئيسها ان الناس تعبوا من وعود وعهود حكومته على “التلفزيون والاذاعة”.

وسالت (مرتجى) رئيسها بالقول: “معقول اللي ما ماتوا بالحرب، يموتوا من القهر والبرد والغلاء”، مكررة “تعبناعتمة بدنا نطلع عالضو بيلبقلنا وبيلبق لبلدنا العظيم”.

ولان(مرتجى) تدرك ان النظام ليس دولة مؤسسات، فقد وجهت رسالتها مباشرة الى رئيس النظام (حلال المشاكل) لتقول: “باعتلك الرسالة لانك الوحيد اللي رح تسمعنا وتوعدنا وتوفي بالوعد” وكي تلطف الجو، ضربت على الوتر العاطفي المحبب الى النظام قائلة: “ما بدنا نهاجر،بدنا نبقى ببلدنا نعمرها، كلنا مع الوطن” واستدركت “ما بدنا يكون الوطن علينا، هذه قوية من شكران، فمن غير النظام “علينا”، وكان رب الكون بعون شكران مرتجى بعد هذه القنبلة التي لم تترك على رئيسها ستر (مغطى).

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *