الرئيسية / مقالات / النفوذ الروسي في ليبيا: اختلاف المسارات وسياسة الأبواب المفتوحة…الى اين؟

النفوذ الروسي في ليبيا: اختلاف المسارات وسياسة الأبواب المفتوحة…الى اين؟

سراج العبيديالنفوذ الروسي في ليبيا: اختلاف المسارات وسياسة الأبواب المفتوحة…الى اين؟

سراج العبيدي

روسيا تسعي لتوسيع نفوذها في ليبيا عبر سيف الإسلام القذافي وفى نفس الوقت تدعم رئيس مجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني ورئيس مجلس الاعلي لدوله … وتتجاهل رئيس مجلس النواب وفى النهاية روسيا سوف تخسر الرهان قريبآ لأنها غير مرغوب بها في برقة بشرق ليبيا ، وبريطانيا تنتظر ساعة الحسم وسوف تكسب الرهان …

يبدوا زيارة مبعوث لنجل رئيس ليبيا الراحل معمر القذافي ، سيف الإسلام ، إلى موسكو ، وتسليمه رسالة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، تساؤلات عديدة عن موقف موسكو منه في الفترة المقبلة .

وتبع ذلك تصريحات لنائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف ، الذي قال ، بحسب وكالة الإعلام الروسية ، إنه “ينبغي أن يلعب سيف الإسلام القذافي ، دورًا في المشهد السياسي الليبي”.

تساؤلات عديدة طرحت في الحديث عن رغبة روسية في دعم سيف الإسلام ، بشكل قوي ، لما له من رمزية ومكانة .

والمفاجئة الكبري وللمرة الأولى منذ توقيفه .. روسيا تدخل على خط الاتصالات في قضية هنيبال القذافي بعد دخول روسيا في قضية هانيبال القذافي .. اللجنة الدولية لحقوق الإنسان تطالب وزير العدل اللبناني بإعادة النظر في ملفه قضية هانيبال القذافي‎ الموقوف بلبنان تعود للواجهة
ليبيا.. كما روسيا تدعم بشكل واضح المجلس الرئاسي حكومة الوفاق الوطني ورئيس مجلس الاعلي لدوله وواضح جدآ الصداقة حميمة ومصالح مشتركة بينهما وزيارات دائمة ومتكررة بين الطرفين من الوزراء والمسؤلين والسفراء بين موسكو وطرابلس .

مما تتضح سياسة روسيا بشكل واضح حيث فى فترة الاخيرة روسيا تتجاهل بشكل واضح دور الرئيسي لرئيس مجلس النواب دوله ليبيا المتواجد بطبرق فى المشهد السياسي كما هناك تساؤلات لدي الشارع في برقة شرق ليبيا مما تقترب روسيا بشكل واضح من العزلة فى برقة شرق ليبيا

أن الخطوة الروسية بدعم سيف الإسلام القذافي ، تأتي ضمن إطار مساعي روسيا لتعزيز نفوذها في ليبيا ، في وقت اختلفا فيه على الموقف من نجل القذافي ، في مستقبل البلاد ، وتأثيراته على المشهد الميداني .

كما سوف روسيا تخسر الرهان بكل تأكيد لأن شرق ليبيا هى من قامت بأسقاط النظام العقيد الراحل معمر القذافي فى فترة أربعة ايّام ونجل العقيد سيف الإسلام غير مرغوب به في شرق البلاد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *