الرئيسية / أخبار سوريا / لأول مرة.. إسرائيل تكشف عن تفاصيل الصراع مع إيران وأسباب الضربات التي وجهتها لها في سورية

لأول مرة.. إسرائيل تكشف عن تفاصيل الصراع مع إيران وأسباب الضربات التي وجهتها لها في سورية

لأول مرة.. إسرائيل تكشف عن تفاصيل الصراع مع إيران وأسباب الضربات التي وجهتها لها في سورية

الاتحاد برس: 

كشف رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، غادي إيزنكوت، أمس الجمعة، بأن الطائرات الإسرائيلية نفذت غارات ضد آلاف الأهداف العسكرية الإيرانية والميليشيات التابعة لها داخل سوريا، دون اعتراف رسمي من تل أبيب بمسؤوليتها عن الغارات.

وقال إيزنكوت، في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، إن: الاستراتيجية العسكرية الإسرائيلية التي تنتهجها بلاده حاليا، هي التركيز على محاربة إيران وليست حركة حماس، لأن “قتال عدو ضعيف يُضعفك”.

واشار الجنرال الاسرائيلي الى أن بلاده ركزت اولا على استهداف شحنات الأسلحة الايرانية لحزب الله في لبنان، قبل أن تحول طهران استراتيجيتها إلى داخل سوريا، واوضح ان الهجمات الجوية الإسرائيلية المستمرة، افشلت مساعي طهران خلال سبع سنوات لإنشاء جيش من الميليشيات الحليفة في سوريا، مشيرا الى صرفها نحو 16 مليار دولار لهذا الغرض.

وبين إيزنكوت ان استراتيجية  طهران بدات تتغير نحو إنشاء قوة من المقاتلين الشيعة من العراق وأفغانستان وباكستان قوامها 100 ألف مقاتل، اضافة الى إنشاء قواعد استخباراتية و جوية داخل كل قاعدة جوية لقوات النظام السوري، واستقدام مدنيين من “أجل تشريبهم عقيدتهم العسكرية”.

وكشف الجنرال الاسرائيلي عن انه “في 2016 نجح الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني بنشر 3000 من رجاله في سوريا، و 8000 عنصر من حزب الله و11 ألف عنصر شيعي” من جنسيات مختلفة. 

حينها حصل رئيس هيئة الاركان الاسرائيلية على موافقة الحكومة بالإجماع على تغيير قواعد اللعبة، في يناير/كانون الثاني من عام 2017″، فأصبحت الهجمات الإسرائيلية شبه يومية، وفي عام 2018 وحده، أسقطت القوات الجوية الإسرائيلية 2000 قنبلة فوق الاهداف الايرانية بسوريا. 

وتقول الصحيفة ان: سليماني حاول الانتقام بإطلاق “أكثر من 30 صاروخا باتجاه إسرائيل” دون بلوغ الهدف، وردت إسرائيل بهجوم غاضب أصاب 80 هدفا إيرانيا وسوريا منفصلا، وعلق إيزنكوت بالقول: “أخطأ سليماني التقدير عندما فكر أن بمقدوره مواجهتنا”، معللا ذلك بـ”الثقة المفرطة، واستنادا إلى نجاح إيران في إنقاذ نظام الأسد من الانهيار، والتقليل من عزم إسرائيل على ردعه، واستنادا كذلك إلى تاريخ الغرب في الانكماش في وجه استفزازات طهران”.

واشار الجنرال الى تفوق جيش بلاده في مجال الاستخبارات والسلاح الجوي، واضاف مع أن “القوة التي واجهتها إسرائيل كانت ذا عزم”، فإنها ليست ذا تأثير كبير على قدرات بلاده العسكرية، وتوقع ان تدفع الضربات الاسرائيلية بطهران للبحث عن موضع في العراق بدل عن سوريا .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *