الرئيسية / الخليج العربي / وثائق سرية تتضمن بنود الاتفاق العسكري القطري التركي ومضمون وصف بالمشين يثير الدهشة

وثائق سرية تتضمن بنود الاتفاق العسكري القطري التركي ومضمون وصف بالمشين يثير الدهشة

وثائق سرية تتضمن بنود الاتفاق العسكري القطري التركي ومضمون وصف بالمشين يثير الدهشة

الاتحاد برس: 

حصل موقع (العربية. نت) على بنود الاتفاق السري الموقع بين انقرة و الدوحة في 28 أبريل 2016، والذي تم توقيعه في منتصف العام 2017، حيث وصل آلاف الجنود الأتراك إلى قطر، بعد ان مرره البرلمان التركي.

 

وكشف الموقع  تفاصيل عن الاتفاق، تلزم الجانب القطري بقائمة طويلة جداً من الخدمات المجانية الواجب تقديمها للجنود الأتراك، بشكل لم يسبق أن وافقت عليه أية دولة.

وكان موقع “نورديك مونيتور” السويدي قد تمكن من الحصول على نسخة من الاتفاقية العسكرية السرية وقام بنشرها، فحصلت “العربية.نت” على نسخة منها، وبعد مراجعة الموقع لها، نشر الخدمات التي يقدمها القطريون مجانا للجيش التركي. 

اذ تلزم الفقرة الأولى من المادة السادسة الخاصة “بالخدمات اللوجستية” في الاتفاق، الجانب القطري  بتقديم “كافة الخدمات اللازمة التي يحتاجها الجيش التركي خلال تواجده على الأراضي القطرية، بما في ذلك أعمال الإنشاءات والنقل والإمدادات وعقود الصيانة”.

ناهيك عن تأمين السيارات والوقود والصيانة، إلى إلزام القطريين بتنظيف المنازل والمباني التي يقيم فيها الأتراك، وجمع أكياس القمامة التي يخلفونها وراءهم في شوارع الدوحة.

بل وافق حكام قطر بشكل مذل على شرط عدم محاسبة الدولة “أي جندي تركي على أرضها” وعدم سداد أية فواتير مستحقة على الجيش التركي لصالح الشركات القطرية إلا بموافقة الجانب التركي،  في انتهاك فاضح او تفريط واضح بالسيادة الوطنية.

هذا عدا عن خدمات (رفاهية) لا يحظى بها الجنود الاتراك في بلادهم، من صيانة وإصلاح المركبات، الى تسييج المناطق المستخدمة، وعمليات التشجير والتعشيب، وتزويد الأتراك بالغاز الطبيعي والماء والكهرباء والتبريد وخدمات الإنارة، والتخلص من عوادم المنتجات النفطية ومخلفاتها، ومكافحة الحشرات، وتقديم الخدمات اللازمة للمباني التي يقيم فيها الجنود الأتراك، وغسيل وكيّ ملابسهم”.

وتتعهد الحكومة القطرية بتكاليف العقود التي يبرمها الأتراك مع أي طرف أو شركة من أجل الحصول على الخدمات التي لا تستطيع الحكومة القطرية أن تقدمها بشكل مباشر، وهذه ذروة الاذعان واخطره اذ يمكن للجيش التركي ابرام عقود بملايين الدولارات مع الشركات او الدولة التركية؟ وتتكفل قطر بسداد فواتيرها،  وفق الفقرة الثانية من المادة السادسة من الاتفاقية. 

كما تتكفل الحكومة القطرية بكافة الخدمات الطبية والعلاجية التي يحتاجها الجيش التركي خلال تواجده على الأراضي القطرية، ما يعني أن آلاف الجنود الأتراك أصبحوا مؤمَّنين صحياً في قطر وعلى نفقة الحكومة بشكل كامل.

ومن البنود الاكثر خطورة ان الاتفاقية لا تشير إلى تاريخ انتهاء تواجد القوات التركية، او زمن خروجها، وقد تظل قطرملزمة بهذه الالتزامات عشرات السنين بسبب هذه الاتفاقية المشينة.

علما ان الاتفاقية تقع في 16 صفحة، وهي باللغة الإنجليزية كما حصل عليها الموقع السويدي وموقعة ومختومة من الجانبين التركي والقطري.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *