الرئيسية / أخبار سوريا / رئاسة النظام تهاجم المحتجين على الفساد وازمة المعيشة وتصفهم بـ دواعش الداخل

رئاسة النظام تهاجم المحتجين على الفساد وازمة المعيشة وتصفهم بـ دواعش الداخل

رئاسة النظام تهاجم المحتجين على الفساد وازمة المعيشة وتصفهم بـ دواعش الداخلرئاسة النظام تهاجم المحتجين على الفساد وازمة المعيشة وتصفهم بـ دواعش الداخل

الاتحاد برس

نَشرَ في الايام الاخيرة، عدد من الشخصيات الإعلامية والفنية والثقافية الموالية، على شبكات التواصل الاجتماعي، رسائل موجهة الى رئيس النظام، تشتكي من تدهورالحالة المعيشية والاقتصادية، وانتشار الفساد في مفاصل الدولة.

ويوجه الموالون منذ اسبوع، حملة انتقادات شديدة اللهجة وشتائم لحكومة النظام ورئيسه، على شبكات التواصل، محملين اياه مسؤولية ما يحصل.

فيما اتهمت صفحة (رئاسة النظام) اصحاب الرسائل بمحاولة “إيجاد حالةٍ من عدم الثقة بين الشعب والقائد”، معتبرة اياهم “ضعاف النفوس”، قائلة انهم “دواعش الداخل يريدون أن يُدمروا سوريا”.

وزعمت الصفحة اليوم الاثنين 14 كانون الثاني/ يناير، بأن رئيس النظام “لن يترك شخصاً فاسداً من دون حساب”، مشيرة الى ان مراسيم تشريعية، زيادة رواتب، تسريح، عفو عام قادمة على الطريق.

وتساءل عضو جمعية علوم العلاج الطبيعي، نبيل حمدان من اللاذقية، في رسالة الى رئيس النظام، “ألا ترى المناشدات من الجميع في الوضع المأسوي؟ هل من أحد في حكومتك بردان وبلا غاز وكهرباء ومازوت وماء وحليب اطفال وغلاء، هل معقول أنت غافل عنا ونحن أهل الشهداء”، وهدد بأنه سينتحر ما لم يتم إيجاد حل للأزمات.

يشار الى ان مناطق النظام محرومة من الكهرباء، والماء، والمازوت، وحليب الأطفال، فيما الاجواء برد وثلج، والقدرة الشرائية للسوريين معدومة، مع ارتفاع كبير في أسعار السلع.

وتثير تبريرات مسؤولي حكومة النظام للازمة ردود أفعال غاضبة، اذ ظهر الإعلامي شادي الحلو الموالي مع رضيعة توفيت من البرد في حلب، وندرة حليب الأطفال فوصلت العبوة في “السوق السوداء” إلى 12 ألف ليرة، وتغلق المطاعم ابوابها لعدم توفر الغاز، حيث أن الاسطوانة بالسوق السوداء يزيد سعرها عن 1200 الف ل.س, في حين يقول وزير التجارة الداخلية، “صحة المواطن غالية علينا” ما جعله محل سخرية حتى من الاعلام الموالي.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *