الرئيسية / أخبار سوريا / الامن اللبناني يرتكب جريمة مروعة ويقتل طفلاً سورياً يعمل ماسح احذية

الامن اللبناني يرتكب جريمة مروعة ويقتل طفلاً سورياً يعمل ماسح احذية

الامن اللبناني يرتكب جريمة مروعة ويقتل طفلاً سورياً يعمل ماسح احذية 

الاتحاد برس: 

تواصل اقرباء طفل سوري في لبنان مع  الناشطة (مريم مجدولين لحام) كي توصل مأساة ابنهم (أحمد الزعبي) 14 عاماً، الى الراي العام، ونشرت (لحام) الناشطة اللبنانية على صفحتها في موقع “فيسبوك” يوم السبت، مقطعاً مصوراً بعنوان “فضيحة جديدة برسم وزير الداخلية” في لبنان.

مشيرة الى ان الطفل السوري  كان يعمل ماسح أحذية في شارع (تلة الخياط ) بالعاصمة بيروت، وكيف انه كان يتعرض للضرب والحجز “24” ساعة، من قبل عناصر البلدية، الذين كانوا يحطمون صندوقه الخشبي الذي يعتاش منه، ثم يطلقون سراحه بكفالة مادية.

ثم فُقد الطفل منذ 3 أيام، ولم يعثر عليه اهله في المستشفيات أو المخافر، الى ان حصلوا على تسجيلات كاميرات المراقبة في مسجد (السلام)، التي اظهرت أن دورية للبلدية طاردت الطفل لداخل بناء، ثم خرج عناصر الدورية بدون الطفل، وعادوا للمكان بعد نصف ساعة.

وتابعت الناشطة اللبنانية أن أهل الطفل ذهبوا إلى المبنى ذاته، ليعثروا على (احمد) ميتاً بعد سقوطه في المنور، ولم تسمح لهم الشرطة بتصويره، بعد ابلاغها بالحادث، قائلة: “لفلفة الموضوع لأنه سوري”، لتطالب بفتح تحقيق مع عناصر الامن المتورطين بالحادث، كون الشريط المصور يثبت مطاردة الشرطة للطفل والتسبب بسقوطه في المنور ووفاته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *