الرئيسية / أخبار سوريا / مصرفا دمشق وطهران المركزيان يوقعان عقد شراكة بين “المتعوس وخايب الرجا”

مصرفا دمشق وطهران المركزيان يوقعان عقد شراكة بين “المتعوس وخايب الرجا”

مصرفا دمشق وطهران المركزيان يوقعان عقد شراكة بين "المتعوس وخايب الرجا"مصرفا دمشق وطهران المركزيان يوقعان عقد شراكة بين “المتعوس وخايب الرجا”

الاتحاد برس:

وقع مصرفا سورية وإيران المركزيين اتفاقية للتعاون المصرفي بينهما من أجل “استقرار القطاع المصرفي” وتسهيل التبادل التجاري وتشجيع الاستثمار في ظل “التحديات القائمة والظروف الراهنة للبلدين”، وقال رئيس البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، إن الاتفاق يتضمن إنشاء بنك مشترك بين البلدين يكون مقره العاصمة السورية دمشق.

وقال همتي بتصريح لوكالة الأنباء الإيرانية (إرنا): “أعلن عن إقامة علاقات الوساطة المصرفية بين إيران وسورية، من أجل ذلك سيتم اصدار رخصة لإنشاء بنك مشترك بين إيران وسورية، سيكون مقره في دمشق”؛ وفي منشور على حسابه في تطبيق إنستاغرام، كتب همتي: “في إطار الاتفاقيات بين إيران وسورية، من أجل تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين، تم التوقيع على اتفاق حول إنشاء وتطوير العلاقات المصرفية”.

وأوضح أن ذلك سوف يؤدي إلى “إقامة علاقات الوساطة المصرفية بين البلدين وإصدار رخصة إنشاء بنك مشترك بين إيران وسورية في دمشق”، وكشف أن البنكين المركزيين سيفتحان حسابات للتبادل الصرفي بالعملات الوطنية (الريال الإيراني والليرة السورية) إضافة إلى تفعيل عمل البطاقات المصرفية بين البلدين، وكشف أنه خلال زيارته لدمشق ولقائه بما أسماه “القيادة السورية” التي أخبرته بأن القرار اتخذ “بتطوير العلاقات الاقتصادية كاملة مع إيران وأن الشركات الإيرانية في سورية لها أولوية خاصة”!

وينطبق على هذا التفاهم المثل الشعبي “التم المتعوس على خايب الرجا”، إذ يعاني البلدين من عقوبات دولية مشتركة ومتفرقة، فشهدت إيران خلال العام الماضي موجة احتجاجات عارمة شملت عدداً من المدن بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية، بينما لا يعتبر الوضع الاقتصادي في سورية أفضل حالاً، إذ يعاني الاقتصاد السوري من نتائج سنوات الحرب الثمانية فضلاً عن استمرار أزمات الوقود وفقدان بعض السلع الأساسية مثل حليب الأطفال، وقد ارتفعت مؤخراً الكثير من الأصوات التي طالبت رئيس النظام السوري بشار الأسد شخصياً بالتدخل لإنهاء هذه الكوارث ومحاربة الفساد.

ويقام في العاصمة السورية دمشق “ملتقى الأعمال السوري – الإيراني” الذي تنظمه غرفة التجارة السورية بالتعاون مع غرفة التجارة السورية – الإيرانية المشتركة ومجلس رجال الأعمال السوري- الإيراني بمشاركة رئيس حكومة النظام عماد خميس والنائب الأول لرئيس الجمهورية الإيرانية إسحق جهانغيري.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *