الرئيسية / أخبار سوريا / وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة يتوقع السيطرة على الجيب الأخير لداعش خلال أسبوعين

وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة يتوقع السيطرة على الجيب الأخير لداعش خلال أسبوعين

وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة يتوقع السيطرة على الجيب الأخير لداعش خلال أسبوعين
Andrew Harrer/Bloomberg via Getty Images

وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة يتوقع السيطرة على الجيب الأخير لداعش خلال أسبوعين

الاتحاد برس:

صرّح وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة، باتريك شانهان، إن تنظيم داعش قد يخسر السيطرة على جيبه الأخير في سورية بغضون أسبوعين، وذلك لصالح قوات سورية الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية، وقال: “لم يعد التنظيم يسيطر على مناطق رئيسة، ولم يعد يسيطر على مراكز سكانية مهمة”.

وأضاف شانهان: “إذا استطعنا إعادة عقارب الساعة إلى الوراء لمدة عامين، فإنني أقول إن 95.5% من المنطقة الخاضعة لسيطرة داعش قد تمت إعادتها إلى السوريين. في غضون أسبوعين سيكون 100%”، واستطرد بالقول إن “الولايات المتحدة مازالت في مراحل مبكرة فيما يتعلق بالانسحاب العسكري المعلن من سورية”.

وسبق أن ذكرت مصادر ميدانية بأن المساحة التي يسيطر في ريف دير الزور الشرقي تقلصت إلى أربعة كيلومترات مربعة فقط، وذلك بعد طرده من بلدة الباغوز ومحاصرة مقاتليه المتبقين في قرية الرواشدة وما حولها، وتخوض قوات سورية الديمقراطية المعارك البرية بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، التي زجت بألفي مقاتل من قواتها فضلاً عن قوة “نيفي سيلز” المتخصصة بالمهام الحساسة والتي أشرفت على قتل مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قبل نحو سبع سنوات.

من جانبه قائد عمليات قوات سورية الديمقراطية في منطقة هجين، هفال روني، قال بتصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن المنطقة التي يسيطر عليها التنظيم تمتد من الباغوز إلى مشارف الحدود العراقية، وأشار إلى أن قواته “تستعد لإتمام التحضيرات اللازمة” من أجل السيطرة على آخر بقاع التنظيم، حيث سيتم العمل على “التمشيط والتخلص من الفلول والألغام” في المرحلة اللاحقة وقد يحتاج ذلك “بعض الوقت” حسب قوله.

وأضاف روني أن الاعتقاد السائد هو أن “قيادات كبيرة (من التنظيم) ما زالت موجودة في المنطقة”، موضحاً أن “لديهم أسرى منا ونحاول الآن استعادتهم وإنقاذ آخر المدنيين هناك”، وكشف عن وجود مفاوضات مع وجهاء المنطقة في سبيل ذلك ونوّه إلى أن النتائج قد لا تكون إيجابية تماماً، وحول احتمال وجود زعيم التنظيم (أبو بكر البغدادي) في هذا الجيب قال روني: “”ليس لدينا أنباء عن أبو بكر البغدادي”.

وكالة الاستخبارات القومية الأمريكية تحذر

أما مدير الاستخبارات القومية الأمريكية، دان كوتس، فقد حذر من استمرار امتلاك التنظيم آلاف المقاتلين وقدرته على تشكيل “تهديد قوي في الشرق الأوسط ومناطق أخرى”، وذكر في تقرير رفعه إلى الكونغرس حول التهديدات الرئيسية للولايات المتحدة الأمريكية أن “داعش ما زال يمتلك آلاف المقاتلين في العراق وسورية، كما أن له ثمانية فروع وأكثر من 12 شبكة، وآلاف المناصرين المنتشرين حول العالم رغم خسائره الجسيمة في القيادات والأراضي”.

وتعتبر “ولاية سيناء” إحدى أبرز فروع التنظيم خارج مناطقه الرئيسية في سورية والعراق، وينتشر مقاتلو هذا الفرع في شبه جزيرة سيناء المصرية ونفذوا العديد من العمليات الإرهابية، لكن تلك العمليات تقلّص عددها بشكل كبير العام الماضي وذلك مع استمرار جهود القوات المسلحة المصرية في مواجهة التنظيم، بينما لم تمضِ أيامٌ على إعلان تنظيم داعش مسؤوليته عن تفجيرين انتحاريين في جنوب الفلبين، ما يجعل من المرحلة القادمة أكثر حساسية ويتطلب جهداً أكبر في “الكشف المبكر” عن شبكات التنظيم وخططها.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *