الرئيسية / الخليج العربي / اجتماع عربي سداسي في الأردن ونتائج هامة تتعلق بأبرز القضايا العربية الراهنة

اجتماع عربي سداسي في الأردن ونتائج هامة تتعلق بأبرز القضايا العربية الراهنة

اجتماع عربي سداسي في الأردن ونتائج هامة تتعلق بأبرز القضايا العربية الراهنةاجتماع عربي سداسي في الأردن ونتائج هامة تتعلق بأبرز القضايا العربية الراهنة

الاتحاد برس:

عقد وزراء خارجية مصر والأردن والكويت والبحرين والإمارات والسعودية اليوم الخميس 31 كانون الثاني (يناير) اجتماعاً تشاورياً في قصر الملك الحسين بن طلال في منطقة البحر الميت غربي الأردن، وبحث المجتمعون أهم القضايا والأزمات في المنطقة والإقليم وفي مقدمتها “المسألة السورية”، وسبق أن استقبل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين مساء أمس الأربعاء وزراء الخارجية المشاركين.

وقالت وزارة الخارجية الأردنية في بيان لها إن المشاركين هم عبد الله بن زايد وزير خارجية الإمارات، وخالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية البحرين، وصباح خالد الصباح وزير خارجية الكويت، وسامح شكري وزير خارجية مصر، وعادل الجبير وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، إلى جانب وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي.

ووفقاً لمصادر مطلعة فإن مسألة عودة سورية إلى جامعة الدول العربية احتلت نصيب الأسد من المناقشات، وذلك في إطار التمهيد للقمة العربية (العادية) المقرر إقامتها بتونس في شهر آذار (مارس) القادم، وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد حافظ، أن المجتمعين أجروا مشاورات حول “سُبل التعاون والتنسيق بين الدول المُشاركة في الاجتماع للتصدي للتحديات المُشتركة الراهنة”.

اللقاء تشاوري فقط

ومن جانبها المتحدثة باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات صرّحت بأن “الاجتماع فقط لقاء تشاوري؛ لبحث العلاقات والقضايا الإقليمية بما يخدم المصالح العربية”، ووفقاً لبيان صدر أمس الأربعاء عن الديوان الملكي الأردني فإن جدول أعمال اللقاء تضمن ثلاثة ملفات رئيسية هي “الملف السوري والعراق والفلسطيني”، ونقل عن العاهل الأردني تأكيده على “أهمية التنسيق المشترك حيال مختلف القضايا والأزمات التي تواجه المنطقة، وبما يعزز العمل العربي المشترك ويخدم مصالح الدول العربية وشعوبها”.

وشدد العاهل الأردني على ضرورة “إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين ومبادرة السلام العربية”، وأكد المجتمعون اليوم الخميس على “عمق العلاقات الأخوية التي تربط الأردن مع أشقائه العرب”.

وفي مؤتمر صحفي عقده وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي والوزراء الضيوف بعد ظهر اليوم الخميس عقب انتهاء الاجتماع الوزاري العربي السداسي قال الصفدي إن الاجتماع “كان مفتوحاً ومثمراً” وأنه تم “تبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية، وسبل التعاون لتجاوز الأزمات الإقليمية، فيما يحقق الأمن والاستقرار، بما يضمن المصالح العربية”، وذكر أن اللقاء كان “تشاورياً ومفتوحاً وحواراً إيجابياً ومثمراً، دون أجندة أو جدول أعمال”!!!

بينما اعتبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش أن “اللقاء العربي السداسي في الأردن مبادرة خيّرة وإيجابية في تفعيل التعاون العربي حيال أزمات المنطقة” وذلك في تغريدة عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وقال في التغريدة أيضاً إن “استقرار العالم العربي مسؤولية عربية بامتياز و التنسيق ضروري في ظل تدخلات إقليمية فجّة وغير مقبولة”.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *