الرئيسية / الشرق الأوسط / قادة في جماعة الاخوان: التنظيم افلس فكريا وسياسيا وقادته يتصارعون للحصول على الثروة

قادة في جماعة الاخوان: التنظيم افلس فكريا وسياسيا وقادته يتصارعون للحصول على الثروة

قادة في جماعة الاخوان: التنظيم افلس فكريا وسياسيا وقادته يتصارعون للحصول على الثروةقادة في جماعة الاخوان: التنظيم افلس فكريا وسياسيا وقادته يتصارعون للحصول على الثروة

الاتحاد برس:

تعمل قيادات الاخوان المسلمين في مصر، على انشاء المزيد من الكيانات الوهمية الفاشلة، انطلاقا من تركيا وقطر، حيث تتصارع قياداته على الزعامة للحصول على التمويل، ما يعكس حجم الانشقاقات داخل التنظيم.

بهذا الخصوص نشر موقع /اليوم السابع/ تقريرا، اشار فيه الى ان تأسيس الجماعة لعشرات الكيانات في الخارج، منذ عزل محمد مرسى، يشير الى صراع حاد بين قياداته من اجل الفوز بتمويل خارجي، اضافة الى التحريض ضد مصر.

حيث كشف (عماد أبو هاشم)، المنشق عن الجماعة مؤخرا، عن الكيانات السياسية للإخوان، مؤكدا وجود انشقاقات كبيرة داخل الجماعة، حيث كتب عبر صفحته على “فيسبوك”، انهم (يتقافزون كالقردة فى قفصٍ حديدىٍّ مغلق).

واوضح (أبو هاشم)، ان: فكرة الهيئة التأسيسية التى طرحها الإخوان مؤخرًا، هي (نواةٍ لكيانٍ موازٍ للدولة)، واعرب الرجل عن اسفه لانه (منذ سنواتٍ أيام الجاهلية الأولى أول من دعا إليها)، مشيرا انهم وقتها قابلوها بالرفض، مستدركا (والحمد لله أنهم رفضوها).

واعتبر ان اجترار الجماعة لأفكار قديمة سبق أن رفضوها دليلٍ على إفلاسهم الفكرىِّ المزمن، وان اعادة طرحها بهذا التوقيت، بذريعة /واجب الوقت/ دليل على أنهم يفتقرون إلى الإحساس بالوقت، اما /مصطلح الرفقاء/، الذين يدعونهم إلى المشاركة معهم، فهم (فرقاء الثروة ) الباحثون عن المنفعة الشخصية، ولكنهم لن يتجاوزوا القفص الحديدي المغلق مهما علت قفزاتهم.

وتابع المنشق عن الجماعة، ساخرا: إنهم لا يفقهون شيئًا عن أىِّ شىءٍ، ويطلقون مسمياتٍ لا يدركون كنهها، ويستحضرون عفاريت لا يعرفون طريقة صرفها، او يتبنون أفكارٍ لا تتناسب ـ البتة ـ مع عقول العصافير التى يحملونها في رؤوسهم التى (تتشابه مع أدبارهم ).

واستطرد (أبو هاشم): إنهم ينتظرون من يفتح لهم باب القفص، ليخرجوا منه كيأجوج و مأجوج ، لكن أقفال الباب صدئةٌ ـ كرؤوسهم الكبيرة ـ تستعصى على الفتح، لذلك فإنهم لا يقدرون اليوم على شىءٍ.

وقال الرجل، كوني المهندس الاول لفكرة الإخوان المشئومة، أقول من منطلق “واجب الوقت” إن الوقت لم يعد مناسبًا لتمرير هذه الفكرة او غيرها من (أفكاركم الشيطانية)، لأن القلة التى بقيت معكم أدركت ـ الآن ـ حقيقة أمركم فانفضت عنكم ، ولن تجدوا أحدًا يقف معكم لا من “رفقاء ” و لا من “فرقاء الثروة” و لا من “فقراء المال”.

اما القيادي السابق لدى الاخوان (إبراهيم ربيع)، فقد كشف مصادر تمويل كيانات التنظيم الوهمية، وهي اموال حرام قادمة من الاستخبارات الخارجية وقوى عالمية، وتركيا وايران وقطر، ورجال اعمال من اعضاء التنظيم، اضافة الى تجارة التنظيم غير المشروعة بـ (السلاح والمخدرات)، حيث ينشط التنظيم في هذا المضمار فى أوروبا.

من جهته أكد (عماد على)، قائد مراجعات الإخوان فى السجون، أن كيانات وهمية للجماعة فى تركيا تهدف الى خداع انصارها، وهي دليل على (انها في دائرة مغلقة) تعبر عن عدم وضوح في الرؤية وعدم قدرة على إيجاد حل لما تقع فيه من أزمة، وامام الفشل المتواصل تلوذ قيادات الاخوان بأنشاء كيانات ليس لها أي دور.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *