الرئيسية / أخبار سوريا / أبو اليقظان المصري يستقيل من جبهة النصرة أم يقال؟ وهل سيشابه مصيره من سبقوه؟

أبو اليقظان المصري يستقيل من جبهة النصرة أم يقال؟ وهل سيشابه مصيره من سبقوه؟

أبو اليقظان المصري يستقيل من جبهة النصرة أم يقال؟ وهل سيشابه مصيره من سبقوه؟أبو اليقظان المصري يستقيل من جبهة النصرة أم يقال؟ وهل سيشابه مصيره من سبقوه؟

الاتحاد برس:

قدم القيادي البارز أبو يقظان المصري استقالته من /جبهة النصرة/، في ساعة مبكرة صباح اليوم السبت، وفق ما تناقلت صفحات إخبارية محليّة، التي عزت خروجه الى خلافات بينه وبين قيادة /النصرة/.

عن اسباب خروج ابو اليقظان، اشار متابعون الى عدم التزامه بالتشريعات المنصوصة ضمن النصرة، كما أنَّ ظهوره المتكرر على الاعلام دون التقيّد بالضوابط التي وضعتها الجماعة له، كان من أبرز الخلافات في الفترة الأخيرة.

حيث تقدّم المجلس الشرعي في /النصرة/ بـ شكوى ضدّه الى زعيم التنظيم “أبو محمد الجولاني” الذي ادان تصرفاته بشدّة، ودعاه الى التقدّم باستقالته على الفور.

وعلق “الزبير الغزي” الشرعي الفلسطيني في /النصرة/، عبر معرّفاته الرسمية اليوم السبت، على استقالة أبو اليقظان (ما رأينا منه إلا علو الهمة، نرجو أنَّ ما بينه وبين إخوانه في الجماعة سحابة صيف سرعان ما تزول).

وكانت قيادة /النصرة/، دعته سابقًا الى جلسات لمطالبته الالتزام بالمبادئ الإعلامية المنصوصة من قبلها، الا انه لم يلتزم بأي منها.

وجاءت استقالة ابو اليقظان المصري، عقب شكوى تقدم بها رئيس المجلس الشرعي في إحدى محاكم /النصرة/ ضده، حيث إدانته المحكمة، ونقل /ستيب نيوز/ عن مصدر مطلع، ان: /النصرة/، أعطته العديد من الفرص إلّا أنه أصرَّ على السير حسب نهجه.

في شان متصل اصدرت (لجنة الإشراف والمتابعة العليا) التابعة للـ /النصرة/ تعميمًا جديدًا للتعامل مع وسائل الإعلام ليلة أمس، منعت بموجبه وسائل الإعلام الشخصية والعامة التابعة لها عن (إصدار الفتاوى والأحكام قبل اعتماد المجلس الشرعي العام لفتوى معينة)، حول نقد الشخصيات القيادية والعلمية، والارتجال الشخصي في التعليق على أحداث ميدانية أو سياسية داخلية أو خارجية، وحذر القرار أفراد الجماعة من ان اية مخالفة تعرض صاحبها للمساءلة والمحاسبة القضائية .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *