الرئيسية / أخبار سوريا / داعش محاصر بمساحة أربعة كيلومترات والمدنيون دروع بشرية ما يعيق العمليات العسكرية

داعش محاصر بمساحة أربعة كيلومترات والمدنيون دروع بشرية ما يعيق العمليات العسكرية

داعش محاصر بمساحة أربعة كيلومترات والمدنيون دروع بشرية ما يعيق العمليات العسكريةداعش محاصر بمساحة أربعة كيلومترات والمدنيون دروع بشرية ما يعيق العمليات العسكرية

الاتحاد برس:

خففت قوات سوريا الديمقراطية- قسد، من حدة الاشتباكات مع فلول تنظيم داعش المحاصرين في مساحة 3- 4 كم/ مربع بمنطقة تشمل اجزاء من (المراشدة، السفافنة، الباغوز فوقاني)، حيث يتحصن اقل من 300 عنصر للتنظيم، اغلبهم من المهاجرين، وبينهم مصابين.

ويتخذ عناصر داعش المدنيين دروعا بشرية لهم، لعرقلة تقدم قوات “قسد”، وسط معلومات متضاربة تتحدث عن مفاوضات بين قوات التحالف الدولي وعناصر داعش الذين يطالبون بممر آمن للانسحاب كليا من جيبهم الاخير شرق الفرات.

في هذا الصدد ذكرت صفحات سورية معارضة، موقع /ستيب نيوز/، ان عناصر داعش بقيادة شخص يدعى /ابو احمد/، يفاوضون ضباط التحالف على السماح لهم بالانسحاب الى البادية.

بينما ذكرت مواقع كردية، ANHA ان عناصر داعش يطالبون بالانسحاب الى شمال محافظة ادلب على الحدود التركية، مقابل القاء السلاح، في حين تصر قوات التحالف على استسلام فلول داعش، خاصة ان بينهم قادة اجانب.

اما جديد الوضع الميداني شرق الفرات، هو ان ميليشيات الحشد الشعبي- العراقي، اعلنت بلسان “قاسم مصلح” قائد عمليات الميليشيات في محافظة الأنبار، أن: الحشد يرصد تحركات داعش القريبة على الحدود، معلنا استهداف المدفعية الصاروخية تجمعات للتنظيم وأفشلت محاولات تسللهم الى الاراضي العراقية.

كما تنفذ طائرات التحالف الدولي قصفا جوي ومدفعي بشكل متقطع، بالتزامن مع قصف مدفعي من قبل المدفعية الفرنسية ومدفعية الحشد الشعبي.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *