الرئيسية / أخبار سوريا / تحالف استخباراتي تركي قطري لاشعال الفتنة بين المكونات السورية

تحالف استخباراتي تركي قطري لاشعال الفتنة بين المكونات السورية

تحالف استخباراتي تركي قطري لاشعال الفتنة بين المكونات السورية 

الاتحاد برس:   

تعمل الاستخبارات التركية و القطرية، منذ بدايات الازمة السورية، على إشعال الفتن العرقية والطائفية بين مكونات الشعب السوري، عبر تسليح التنظيمات الارهابية، وتقديم الدعم السياسي والإعلامي لها.

والجديد في الموضوع هو ما ذكره، رامي عبد الرحمن،  مدير المرصد السوري لحقوق الانسان، الذي كشف عن تحالف استخباراتي تركي- قطري، بخصوص تشكيل قوة بشرق الفرات، لمحاربة قوات سوريا الديمقراطية- قسد، بحجة نشر الأمن، ويرى المرصد ان الغاية من محاربة “قسد”، هي لخلق فتنة بين المكون العربي والكردي.

 وتساءل عبد الرحمن “لماذا لم تدعم قطر قوات لمحاربة تنظيم داعش عندما كان يسيطر على ٣٠% من شرق الفرات”، كذلك لم تحارب تركيا التنظيم الارهابي حين كان يقف على حدودها  مسافة امتار معدودة، فما الغاية من الاتيان بقوة بعد انتهاء داعش، ان لم تكن عملية قطرية- تركية لزرع المشاكل بالمنطقة.

كذلك اعتبر مدير المرصد، ان كلام الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن نهاية داعش، فيه مغالطة، مشيرا الى تواجد 4-5 آلاف عنصر للتنظيم في 4000 كلم مربع بالبادية السورية، حيث يتقاعس النظام والروس والإيرانيين عن محاربة التنظيم هناك، وحذر المرصد من السماح لعناصر التنظيم بالتسلل من شرق الفرات الى غربه.   

واعتبر المرصد ان ما يحدث هو”خلط أوراق في المنطقة”، اذ زودت الولايات المتحدة  قوات “قسد” بصواريخ مضادة للدروع، لكن لا يعلم هل هي ضد القوات التركية التي تهدد الشمال السوري أم لإغلاق طريق طهران- بيروت بوجه القوات الإيرانية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *