الرئيسية / أخبار سوريا / مقتل تلميذة ومعلمتها طعنا على يد خاطفين مجهولين في جسر الشغور

مقتل تلميذة ومعلمتها طعنا على يد خاطفين مجهولين في جسر الشغور

مقتل تلميذة ومعلمتها طعنا على يد خاطفين مجهولين في جسر الشغورمقتل تلميذة ومعلمتها طعنا على يد خاطفين مجهولين في جسر الشغور

الاتحاد برس:

عثر اليوم الثلاثاء 12 شباط (فبراير) على جثة طفلة ومعلمتها بعد يوم واحد من فقدان أثرهما في مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، وذلك في إطار حلقة جديدة من مسلسل الانفلات الأمني الذي يعيشه الشمال السوري عموماً ومحافظة إدلب بشكل خاص التي تبسط جبهة النصرة والفصائل التابعة لها سيطرتها على معظم مساحتها في ظل انتشار لنقاط المراقبة التركية على أطراف المحافظة من أجل تطبيق اتفاق “خفض التصعيد”!

وفي التفاصيل، ناشد أهالي الطفلة “مريم عبد الرحمن بكري” الفعاليات المحلية في منطقة جسر الشغور أمس الاثنين للبحث عن طفلتهم بعد فقدان أثرها مع معلمتها “فاطمة محمد العمر” أثناء توجههما إلى المدرسة صباح أمس الاثنين، ليعثر عليهما صباح اليوم الثلاثاء مقتولتين وعلى جثتيهما آثار طعن بالسكاكين في أحد المنازل المهجورة بمدينة جسر الشغور.

وخلقت الحادثة حالة من الاحتقان والغضب بين أهالي المدينة في حين قالت “المجموعات الأمنية” إنها تحاول “جمع التفاصيل والبحث في ملابسات الجريمة من أجل التوصل إلى مرتكبي الجريمة”! وتعتبر هذه الحادثة “فريدة من نوعها” بسبب إقدام خاطفي الطفلة ومعلمتها على قتلهما فوراً، إذ أن الحوادث الأمنية المشابهة في المحافظة غالباً ما تكون عبارة عن خطف من أجل المطالبة بفدية مالية، ورغم تكرار تلك الحوادث كثيراً إلا أن مجموعة الخطف والابتزاز ما زالت تعيش أبهى أيامها!!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *