الرئيسية / أخبار سوريا / السلطات الألمانية تعتقل سوريين يشتبه بضلوعهما في عمليات التعذيب بأقبية مخابرات النظام

السلطات الألمانية تعتقل سوريين يشتبه بضلوعهما في عمليات التعذيب بأقبية مخابرات النظام

السلطات الألمانية تعتقل سوريين يشتبه بضلوعهما في عمليات التعذيب بأقبية مخابرات النظامالسلطات الألمانية تعتقل سوريين يشتبه بضلوعهما في عمليات التعذيب بأقبية مخابرات النظام

الاتحاد برس:

أعلنت السلطات الألمانية اليوم الأربعاء 13 شباط (فبراير) القبض على سوريين اثنين بسبب الاشتباه بضلوعهما في عمليات تعذيب أثناء عملهما في صفوف مخابرات النظام السوري؛ قبل مغادرة سورية ووصولهما إلى ألمانيا حيث تقدما بطلبات لجوء.

ووفقاً لما طالعت شبكة “الاتحاد برس” في موقع “شبيغل أون-لاين” فإن هذه “المرة الأولى التي يطلب الادعاء العام الألماني اعتقال أشخاص يشتبه بضلوعهما في عمليات التعذيب بسجون نظام الأسد”، وأوضح الموقع أن لديه “معلومات عن تورطهما في تعذيب آلاف المعارضين”، وأن الحادثة لها “أبعاد تاريخية” إذ أنها المرة الأولى التي تنجح فيها جهات إنفاذ القانون الغربية في القبض على جناة حقيقيين من النظام السوري.

وجرت عملية توقيف المشتبه بهما أمس الثلاثاء في زيوبروكن وبرلين، بعد تحقيقات امتدت لسنوات شارك بها الادعاء العام ومكتب الشرطة الجنائية الفيدرالي في قضايا الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبت في سورية، وكشف المصدر أن الموقوفان هما “أنور ر. (56 عاماً)” و “إياد أ. (42 عاماً)”، حيث كان الأول عنصراً بإحدى شعب الاستخبارات المختصة بملاحقة المعارضين أما الثاني فكان عنصراً في وحدة مختصة بتنفيذ عمليات الاعتقال (مداهمة).

واعترف الموقوف الأول (أنور ر.) في ضلوعه بعمليات تعذيب، بينما ما زال “إياد أ.” قيد التحقيق لدى النيابة العامة للاشتباه في دوره بالمساعدة والتحريض على التعذيب، وسبق أن قام المحققون بجمع أقوال الشهود الذين وجهوا الاتهام إلى هذين الموقوفين، وقال المصدر إن الرجلين استمرا في عملهما حتى بعد اندلاع “الثورة السورية” عام 2011 قبل أن يغادرا البلاد في العام 2012.

وتعتبر قضية التعذيب في سجون النظام السوري من أكثر القضايا إثارةً للجدل، خصوصاً بعد الصور التي عرضها المصور السابق في الشرطة العسكرية المعروف بلقب “قيصر” الذي انشق وفر من وظيفته في العام 2013 ونشر عدداً كبيراً من الصور التي تظهر توثيق آلاف الجثث لضحايا قضوا تحت التعذيب في أقبية سجون النظام السوري ما “أثار الرعب في جميع أنحاء العالم”، وقد وصلت أصداء تلك القضية إلى أروقة الأمم المتحدة والكونغرس الأمريكي والعديد من “وكالات إنفاذ القانون”.

وأشار المصدر إلى أن النيابة العامة الألمانية فتحت تحقيقاً رسمياً في قضايا التعذيب بسجون النظام السوري منذ سنوات، واستعانت بصور “قيصر” لتقديمها كشهادات للمحكمة الاتحادية التي أصدرت مذكرة توقيف دولية بحق “جميل الحسن” رئيس شعبة المخابرات الجوية باعتباره مسؤولاً عن العديد من جرائم القتل والتعذيب الوحشي، كما تلاحق النيابة العامة ومكتب التحقيقات الاتحادي أكثر من عشرين مسؤولاً في النظام السوري لتورطهم في جرائم ضد الإنسانية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *