الرئيسية / الخليج العربي / فضيحة قطرية جديدة وتهديدات تتعلق بالمنتخبات المشاركة في مونديال 2022

فضيحة قطرية جديدة وتهديدات تتعلق بالمنتخبات المشاركة في مونديال 2022

فضيحة قطرية جديدة وتهديدات تتعلق بالمنتخبات المشاركة في مونديال 2022فضيحة قطرية جديدة وتهديدات تتعلق بالمنتخبات المشاركة في مونديال 2022

الاتحاد برس:

كشفت وثائق نشرتها الصحافة الأمريكية، عن فضيحة قطرية جديدة، تتعلق بسرقة رسائل بريد إلكتروني لـ 8 من لاعبي كرة القدم المصريين، بهدف إغرائهم للانضمام للمنتخب القطري, ما يوجه رسالة تحذير للعالم قبل انطلاق مونديال 2022.

كذلك اشارت التقارير الى تجسس الدوحة على أكثر من 1200 شخصية دولية من أصحاب النفوذ، بغرض ابتزازهم وإسكاتهم إن كانوا من معارضي النظام القطري.

في التفاصيل أكد محمد فهمي، الصحفي الكندي من أصول مصرية، في مقابلة مع موقع (ذي دايلي كولر) الأمريكي، أنه يعمل على إعداد سلسلة من الأفلام الوثائقية، تركز على اختراقات قطر الإلكترونية لعدد من اللاعبين المصريين والشخصيات البارزة الأخرى.

وابدى الصحفي الكندي دهشته، عندما اكتشف أن 8 لاعبين مصريين ضمن قائمة الحسابات المخترقة، والتي ضمت سياسيين وأكاديميين وسفراء وشخصيات بارزة في الدولة.

وذكر /فهمي/ اسماء أبرز اللاعبين الذين تم اختراق حسابات بريدهم الإلكتروني، وهم حارس مرمى منتخب مصر (محمد الشناوي- ومدافع المنتخب محمود حمدي)، واشار الى ان القراصنة (هاكرز) الذين جندتهم الدوحة، قاموا بعمليات “تخريب الكترونية هي الأكبر في التاريخ”، حيث وصلت لعدة مناطق في العالم، واستمرت من 2014- 2019، تم خلالها التجسس على آلاف الرسائل الإلكترونية، و الاستيلاء على بعضها الاخر.

وأضاف /فهمي/ انه اثناء عمله مع خبراء جنائيين، تبين ان هؤلاء (الهاكرز) كانوا يستخدمون شبكات افتراضية تشير إلى أنهم كانوا يعملون في دول مختلفة حول العالم، ولكن النظام الإلكتروني كان يتوقف عن العمل لبضع دقائق، ويظهر لنا أن الاختراق الإلكتروني كان يتم من شبكة (أوريدو)، أكبر شركة اتصالات في قطر، ومن الوثائق الاخرى ان (الهاكرز) تفاخروا في رسائل (واتس آب) باستيلائهم على حسابات البريد الإلكتروني ومحتويات الرسائل الإلكترونية.

وتساءل الصحفي الكندي، ماذا سيحصل عندما تكون جميع الدول المشاركة بمونديال قطر، تستخدم شبكات الإنترنت القطرية، اذا كانت الدوحة تقوم بالتجسس على اللاعبين، واصفا العملية بالـ (جريمة)، مطالبا الاتحاد الدولي لكرة القدم بالتدخل.

ويرى خبراء آخرون أن طموح حكام قطر الجيوسياسي دفع بهم الى انفاق المليارات والقيام باعمال مشبوهة للفوز بتنظيم مونديال 2022، وفقا لراي ديفيد ريبوي مدير مركز الدراسات الأمنية الأمريكي، الذي اوضح ان تجسس الدوحة على الرياضيين، يتماشى مع طموح حكام قطر استغلال كرة القدم كوسيلة لتوسيع مدى نفوذها.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *