الرئيسية / أخبار سوريا / كارثة تحل بعائلة سورية لاجئة في كندا.. حريق التهم منزلهم وقتل جميع الأطفال

كارثة تحل بعائلة سورية لاجئة في كندا.. حريق التهم منزلهم وقتل جميع الأطفال

كارثة تحل بعائلة سورية لاجئة في كندا.. حريق التهم منزلهم وقتل جميع الأطفالكارثة تحل بعائلة سورية لاجئة في كندا.. حريق التهم منزلهم وقتل جميع الأطفال

الاتحاد برس:

فجعت عائلة سورية لاجئة في كندا بوفاة جميع أطفالها الذين تتراوح أعمارهم بين أربعة أشهر وخمس عشرة سنة جراء حريق شب في منزلهم بوقت سابق يوم الثلاثاء 19 شباط (فبراير) في مدينة هاليفاكس، وأكدت الشرطة المحلية أن الحالة الصحية للأبوين (البالغان الوحيدان في العائلة) حرجة بسبب الحروق الشديدة في جسديهما.

ووفق ما طالعت “الاتحاد برس” في موقع “غلوبل نيوز” الكندي فإن عائلة “ابراهيم وكوثر برهو” وصلت العام 2017 إلى مقاطعة “نوفا سكوتيا” وانتقلت الصيف الماضي إلى منزلهم الذي شهد الفاجعة التي حدثت الساعة قرابة الساعة السابعة صباح اليوم الثلاثاء بتوقيت دمشق (الساعة الواحدة ليلاً بتوقيت الساحل الشرقي لكندا)، ورغم نجاح فرق الطوارئ في إخماد الحريق إلا أنهم لم يستطيعوا إنقاذ الأطفال بسبب كثافة النيران في الطابقين الأول والثاني.

إحدى الجارات قالت إنها كانت مستلقية في فراشها عندما سمعت دوياً ثم صراخ امرأة، لتهرع إلى النافذة حيث لم ترَ إلا النار تلتهم المنزل المجاور، وأضافت “حدث ذلك بسرعة كبيرة”، وقالت إنها خرجت مسرعة إلى الشارع حيث شاهدت بداية والد العائلة على الدرج ورجحت أنه عاد لإنقاذ أطفاله وهو ما لم ينجح به، بينما ذكر أحد الجيران أنه جرى نحو المنزل المحترق ليصف المشهد بأن المنزل كان “غارقاً في النار إلى حد كبير والدخان يتصاعد من الطابق العلوي”، وعبر عن صدمته من سرعة انتشار الحريق، وقال “في غضون 30 ثانية، كان الحريق عبارة عن لهب بسيط لكنه سرعان ما قضى على المنزل”.

وتحدث الموقع الكندي عن الأجواء التي رافقت وصول العائلة إلى المقاطعة في العام 2017 حين احتشدت وسائل الإعلام في مطار “هاليفاكس ستانفيلد” الدولي وصرحت الأم لمراسل إحدى وسائل الإعلام المحلية بأنها “تشعر بالسعادة لوصولها إلى كندا”، وفي منشور على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك نعى مسجد الحي الذي تقطنه العائلة كلاً من الأطفال “عبد الله ورنا وهالة وغلا ومحمد ورولا وأحمد”، وفي حين عبر معظم الجيران عن صدمتهم من الحادثة فإن أسباب اندلاع الحريق ما زالت غامضة، وأشار المصدر إلى أن الحي الذي يقع فيه المنزل المنكوب بني حديثاً، وأن المنزل تحديداً لا يزيد عمر بنائه عن خمس سنوات، وقالت الشرطة إن “التحقيق في سبب الحريق عمل شاق وقد يستغرق وقتاً”.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *