الرئيسية / اقتصاد / شركات ناشئة تنهض باقتصاد برلين

شركات ناشئة تنهض باقتصاد برلين

شركات ناشئة تنهض باقتصاد برلينشركات ناشئة تنهض باقتصاد برلين

الاتحاد برس:

شهد اقتصاد العاصمة الالمانية برلين، نهضة لافتة خلال السنوات العشر الماضية، ذلك بالاعتماد على شركات صغيرة ومتوسطة، دخلت بالأساس في سوق مشبع بمختلف السلع والخدمات، الا ان هذه الشركات تميزت بتقديم منتج يتمتع بجودة أعلى وسعر أنسب في منافسة المنتجات الأخرى.

حتى ان برلين تتميز عن غيرها من المدن الألمانية، بأسعار عقارات متوسطة وبنية تحتية وتعليمية جيدة، إلى جانب تعددية ثقافية نادرة جعل منها قبلة لمئات الشركات الناشئة التي تقدم خدمات متميزة في مجالات التجارة الإلكترونية والبرمجة والزينة والديكور والرياضة والصحة والموضة والأطعمة والتعليم.

ويقدر عدد هذه الشركات بـ 1500 شركة ناجحة في قطاع الشركات الناشئة، برأسمال وصل إلى حوالي 3 مليارات يورو، ومن ابرز عناوين هذا النجاح شركة “زالاندو” للتجارة الإلكترونية التي بدأت كشركة ناشئة.

حيث تستقطب برلين التي كانت فقيرة حتى عهد قريب، الاستثمارات اكثر من المدن الالمانية الاخرى، لتنتقل الى مصاف المدن المزدهرة على يد الكفاءات الشابة والشركات الناشئة، ذلك بفضل إدارة المدينة من خلال ترويجها للاستثمار عن طريق مؤسسات متخصصة وفي مقدمتها “ستارت اليانس برلين” التابعة لمؤسسات “شركاء برلين” شبه الرسمية.

غير أن الفضل الأكبر في هذا النجاح يعود إلى ديناميكية الفئات الشابة المبدعة من أصحاب الأفكار الخلاقة الذين حضروا إليها من مختلف أنحاء العالم.

اذ بدأ كثير من هؤلاء الشباب من الصفر، متخذاً من مرأب سيارات أو مستودع مكاناً لانطلاقة مشروعه، ولم ينتظروا البنوك وبيروقراطيتها للحصول على التمويل، بل توجهوا إلى مستثمرين يميلون إلى المغامرة ولديهم خبرة في توجهات السوق المستقبلية.

كما تتميز الشركات البرلينية الناشئة، بانها استقطبت آلاف الكفاءات الشابة من الدول العربية، بفعل موجة اللجوء الأخيرة التي جاءت بنحو مليون لاجئ من سوريا والعراق، ثلثهم من أصحاب الكفاءات والمهن ورجال الأعمال، الأمر الذي عزز حضور المنتج العربي في السوق البرلينية والألمانية.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *