الرئيسية / منوعات / امرأة اسبانية تدخل المشفى بعد ممارستها للجنس والاطباء ينشرون قصتها

امرأة اسبانية تدخل المشفى بعد ممارستها للجنس والاطباء ينشرون قصتها

امرأة اسبانية تدخل المشفى بعد ممارستها للجنس والاطباء ينشرون قصتهاامرأة اسبانية تدخل المشفى بعد ممارستها للجنس والاطباء ينشرون قصتها

الاتحاد برس:

انتهت امرأة بالغة من العمر 31 عاما، من اهالي مدينة أليكانتي الإسبانية، وشريكها 32عاما، من عملية مضاجعة جمعت بينهما، ثم وجدت نفسها مضطرة الى مراجعة الاطباء ودخول المشفى جراء ممارستها الجنس.

حيث اشتكت المرأة انها بعد ممارسة الجماع عانت نوبات من الاقياء، ضيق التنفس، وبعد اخضاعها للفحوصات الطبية اللازمة، اكتشف الاطباء ان المرأة تعاني صدمة من نوع نادر من الحساسية (حالة حادة من فرط الحساسية من النوع الأول تصيب عدة أجهزة حيوية من الجسم)، ما تطلب ارسالها الى المشفى لإجراء فحوصات اضافية.

وتبين من تاريخها المرضي انها تعاني من حساسية للبنسلين منذ الطفولة، ولكنها اكدت انها لم تتناول أي نوع من الأدوية في الآونة الأخيرة.

مما دفع الاطباء الى فحص شريك المرأة، وبعد التحاليل اتضح أن صاحبها “السبع” كان يتعالج مؤخرا من التهاب في الأذن، وانه قبل مضاجعة صاحبته بـ 4 ساعات تناول مضادا حيويا أموكسيسيلين الذي يحتوي على مادة البنسلين المسببة للحساسية لدى المرأة.

بذلك توصل الأطباء الى أن رد الفعل التحسسي بدأ عند المرأة، بعد أن قذف الشريك الدواء إلى مهبلها مصحوبا مع السائل المنوي، وتطلب العلاج مكوث المرأة 7 ايام في المشفى الذي سجل حالة نادرة من الاسباب التي تؤدي الى نوبة حساسية.

تبعا لندرة الحالة قرر الأطباء نشر القصة في وسائل الإعلام للتوعية وتفادي حالات مشابه، لدى من يعانون فرط الحساسية تجاه أي نوع من العقاقير، التي يمكن ان تنتقل الى المرأة بممارسة الجنس.