الرئيسية / الشرق الأوسط / مرصد دار الإفتاء المصرية: الأخوان والجماعات الإرهابية الأخرى يستخدمون العملات الرقمية للحصول على التمويل

مرصد دار الإفتاء المصرية: الأخوان والجماعات الإرهابية الأخرى يستخدمون العملات الرقمية للحصول على التمويل

مرصد دار الإفتاء المصرية: الأخوان والجماعات الإرهابية الأخرى تستخدم العملات الرقمية للحصول على التمويلمرصد دار الإفتاء المصرية: الأخوان والجماعات الإرهابية الأخرى يستخدمون العملات الرقمية للحصول على التمويل

الاتحاد برس:

قال “مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة” في دار الإفتاء المصرية إن دول “الرباعي العربي” (مصر والسعودية والإمارات والبحرين) نجحت في “محاربة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله”، وأشار إلى إصرار “الدول الأربع وعزمها على كشف وملاحقة المتورطين فيه” ما كان له “أثر بالغ في محاصرة تمويل الحركات الإرهابية، وكبح جماحها بصورة كبيرة”.

وأوضح المصدر أن ذلك الحصار أدى إلى “زيادة نشاط الجماعات الإرهابية بالتعامل بصورة قوية بالعملات الرقمية المشفرة الافتراضية”، مثل البيتكوين “التي تستحوذ على القيمة السوقية الكبرى في العالم بين العملات الرقمية، وعملة “الإثريوم التي تأتي في المركز الثاني من حيث التداول بعد البيتكوين”.

وأكد أن تنظيمات “داعش والقاعدة والأخوان وبعض الجماعات والحركات التي تنتمي فكرياً وحركياً لتنظيم الأخوان من التنظيمات والجماعات الإرهابية، أطلقت عدة حملات تمويلية تحثُّ كل من تعذَّر عليه الجهاد والانضمام للتنظيم، أن يؤيد التنظيم ويناصره عبر التبرع لتمويله وتجهيزه عن طريق الأداة الأكثر أماناً (البيتكوين)، حيث إنها الأداة الموثوقة لديهم في عمليات التمويل، لأنها توفر السرية في تحويل الأموال من وإلى أي دولة حول العالم بطريقة تقنية متوفرة لدى الجميع”.

وأشار إلى أن تقنية التعامل بالعملات الافتراضية “تخفي الهوية الحقيقية للدافع والمتلقي وراء رمز رقمي”، ما جعلها ملاذاً آمناً بعيداً عن الحوالات النقدية التقليدية، وكشف مرصد دار الإفتاء المصرية رصده “العديد من الحملات الترويجية، للحملات التمويلية ونشر الحساب الرقمي لتلقي التبرعات عبر البيتكوين، على قنوات التلغرام خاصة ومنصات التواصل الاجتماعي المختلفة عامةً، والعديد من المواقع الإلكترونية الأجنبية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *