الرئيسية / أخبار سوريا / هجوم على مفرزة لاستخبارات النظام في درعا بالترافق مع تصاعد الاحتجاجات الشعبية ضد سلطاته

هجوم على مفرزة لاستخبارات النظام في درعا بالترافق مع تصاعد الاحتجاجات الشعبية ضد سلطاته

هجوم على مفرزة لاستخبارات النظام في درعا بالترافق مع تصاعد الاحتجاجات الشعبية ضد سلطاتههجوم على مفرزة لاستخبارات النظام في درعا بالترافق مع تصاعد الاحتجاجات الشعبية ضد سلطاته

الاتحاد برس:

شنت مجموعة مسلحة, في منتصف ليلة الخميس/ الجمعة، هجوماً مسلحا على مفرزة امنية لقوات النظام، قسم المخابرات الجوية في بلدة داعل بالقطاع الأوسط من ريف محافظة درعا، واستخدم المسلحون- يرجح انهم عناصر في (المقاومة الشعبية)- في الهجوم الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والقنابل اليدوية، ولم تعرف حصيلة خسائر قوات النظام جراء العملية.

وتأتي العملية وسط عجز سلطات وقوات النظام عن السيطرة على الامور و ضبط الوضع الامني بالمنطقة، التي تشهد في الآونة الاخيرة تصاعدا كبيرا في وتيرة الاحتجاجات الشعبية ضد سلطة النظام وقواته وميليشياته، واتخذ الحراك السلمي شكل مظاهرة كبيرة في درعا البلدة، رفضا لاعادة تمثال (حافظ الاسد) الى المدينة، اضافة الى اعتصامات اقيمت في مدن وبلدات عدة في ريف جوران.

وعاد المحتجون يكتبون على اللافتات والجدران شعارات وعبارات تندد بالنظام، اخرها رفعت في بلدة بصر الحرير ومدينة الصنمين، حيث رفع المحتجون شعارات من قبيل “مشكلتنا ليست في الصنم، بل هي في الرجوع لعبادة هذه الأصنام”، وعبارات تضامن مع ادلب منها “أهلنا في الشمال احذروا قادة الفصائل”.

هذا ولا تزال مشكلة اعادة تمثال حافظ الاسد، تشهد استياءاً شعبياً واسعاً، وسط حالة تربك عناصر حواجز ونقاط لقوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء العمليات المتكررة والاستهدافات المتواصلة التي تنفذها مجموعات للـ (المقاومة الشعبية) في عموم المحافظة، لاغتيال قادة المصالحات والميليشيات الموالية وعناصر جيشه واستخباراته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *