الرئيسية / أخبار سوريا / مقتل ضابط منشق تحت التعذيب في سجون النظام بعد توقيعه التسوية

مقتل ضابط منشق تحت التعذيب في سجون النظام بعد توقيعه التسوية

مقتل ضابط منشق تحت التعذيب في سجون النظام بعد توقيعه التسويةمقتل ضابط منشق تحت التعذيب في سجون النظام بعد توقيعه التسوية

الاتحاد برس:

بعد اعتقاله قرابة 45 يوما، فَقَدَ ضابط منشق سابق من سلاح الهندسة، حياته في سجون النظام تحت التعذيب، وكان عقد تسوية مع سلطات النظام، عقب انشقاقه والتحاقه بفصيل مسلح في محافظة حمص.

وذكرت صفحات محلية ان استخبارات النظام (المخابرات العسكرية)، اعتقلت النقيب المنشق “إبراهيم عبيد” منذ حوالي الشهر ونصف الشهر، على خلفية انضمامه الى فصيل مسلح كان ينشط في ريف حمص الشمالي، حيث اسس اول كتيبة هندسة للفصائل في ريف حمص، وعقب انسحاب الفصائل من هناك، بقي النقيب “عبيد” المنشق السابق بالمنطقة، وخضع لتسوية مع قوات النظام في الشهر الخامس من العام 2018.

بعد اعتقال الضابط ابلغت المخابرات العسكرية عائلته انه توفي في السجن جراء تعرضه لازمة قلبية، دون السماح لذويه بدفن جثته، في مسقط رأسه مدينة الرستن شمال حمص، خوفاً من حركة احتجاج يقوم بها الأهالي ضد النظام.

وتواصل قوات النظام واجهزته الامنية خرق اتفاقات المصالحات والتسويات، المبرمة مع عناصر الفصائل السابقين، برعاية روسية، والتي نصت على خروج الرافضين وتسوية أوضاع الراغبين بالبقاء، وضمان عدم ملاحقتهم أمنياً، لكن حملات اعتقال المدنيين وعناصر الفصائل المُصالحين ما زالت مستمرة من جانب النظام.