الرئيسية / الشرق الأوسط / هل كان للأزمة المالية التي تعانيها ميليشيا حزب الله دور في إعلانها “الحرب على الفساد”؟!

هل كان للأزمة المالية التي تعانيها ميليشيا حزب الله دور في إعلانها “الحرب على الفساد”؟!

هل كان للأزمة المالية التي تعانيها ميليشيا حزب الله دور في إعلانها "الحرب على الفساد"؟!هل كان للأزمة المالية التي تعانيها ميليشيا حزب الله دور في إعلانها “الحرب على الفساد”؟!

الاتحاد برس:

أطلقت ميليشيا حزب الله مطلع الشهر الجاري، وعلى لسان عدد من قيادييها بمن فيهم أمينها العام، ما أسمته “الحرب على الفساد”، واستهدفت تلك الحملة شخصيات سياسية محددة، وذلك رغم الأزمة السياسية التي امتدت لأشهر قبل أن تتشكل الحكومة التوافقية بين جميع الفرقاء السياسيين اللبنانيين برئاسة سعد الحريري.

ونشرت صحيفة “السياسة” تقريراً أشارت فيه إلى أحد أسباب إطلاق ميليشيا حزب الله لتلك الحملة، رغم تورّط كثير من مسؤوليها وحلفائها في قضايا فساد كبيرة بلبنان، وذكرت أن “حجم المساعدات الإيرانية (لميليشيا حزب الله) تقلصت إلى أرقام غير مسبوقة”.

وحسب الصحيفة فإن العقوبات الأمريكية الأخيرة على ميليشيا حزب الله وإيران “فاقمت بشكل كبير حدة الأزمة المالية التي تعانيها منذ أشهر طويلة، بعد تراجع الدعم الإيراني بشكل كبير”.

حيث لجأ الأمين العام لميليشيا حزب الله، حسن نصر الله، إلى طلب التبرع المالي من أنصار الميليشيا التي يتزعمها والذين أطلق عليهم تسمية “جمهور المقاومة”، من أجل “تجاوز المأزق المالي الذي تمر به ميليشيا حزب الله”.

وقالت الصحيفة إن لميليشيا حزب الله هدف رئيسي من الحملة المعلنة على الفساد في لبنان، وهي التغطية على المشكلة المالية المتصاعدة، واستغفال جمهور مناصري الميليشيا بطلب الدعم المالي منهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *