الرئيسية / الشرق الأوسط / هجوم متبادل بين الإعلامي الأخواني أحمد منصور وقيادات الجماعة وبكائيات على الأطلال

هجوم متبادل بين الإعلامي الأخواني أحمد منصور وقيادات الجماعة وبكائيات على الأطلال

هجوم متبادل بين الإعلامي الأخواني أحمد منصور وقيادات الجماعة وبكائيات على الأطلالهجوم متبادل بين الإعلامي الأخواني أحمد منصور وقيادات الجماعة وبكائيات على الأطلال

الاتحاد برس:

هاجمت جماعة الإخوان المسلمين المصنفة على قوائم التنظيمات الإرهابية في عدد من الدول العربية، الإعلامي في قناة الجزيرة، أحمد منصور، بعدما وجه انتقاداً لدور الجماعة في “ثورة 25 يناير” بمصر، وذلك بمقال نشره في موقع “عربي 21” القطري.

وجاء الهجوم رغم توجه منصور “الإخواني جداً” والذي يصل حد التطرف أحياناً، إذ يعرف منصور بمقابلاته التلفزيونية المثيرة للجدل ومنها مقابلة “أبو محمد الجولاني” زعيم تنظيم جبهة النصرة في سورية.

وتحدث منصور في مقاله المطول بالموقع القطري عن خطاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأخير، وتطرق إلى “أحداث محمد محمود” التي وقعت في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) 2011 بإحدى فقرات مقاله الطويل، ما أثار استياء الجماعة!

حيث قال منصور في مقاله إنه “لو أن الإخوان المسلمين انضموا فيها إلى الشعب وإلى المتظاهرين في (أحداث) محمد محمود؛ لأجبروا المجلس العسكري على التنحي. فقد كان المجلس العسكري في أسوأ أوضاعه وأكثرها هشاشة”، حسب وصفه.

وردت الجماعة على تلك “الدغدغة” بالقول إن “المقال تضمن معلومات خاطئة ومغالطات في عرض الحقائق”، ونشرت بياناً ورد فيه أيضاً أن مقال الإعلامي أحمد منصور “تعرض لبعض شؤون جماعة الإخوان المسلمين وسياسات عملها في مرحلة ما بعد حسني مبارك”.

وأسهبت الجماعة في بيانها بالرد تفصيلياً على مقال أحد أبرز إعلامييها! وشرحت سياساتها وقرارتها في الحوادث التي جرت قبل أكثر من سبع سنوات، حيث حفل البيان بالأفعال الماضية الناقصة (كان وأخواتها).

وأثار هذا الجدال بين جماعة الإخوان المسلمين وأحد إعلامييها ردود فعل ساخرة لدى متابعي الشأن السياسي المصري والعربي، حيث اعتبر بعضهم “المقال والبيان” مسرحيةً غير متقنة، بينما اعتبر آخرون أن المسألة لا تزيد عن كونها “بكاءً على الأطلال” من الجانبين.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *