الرئيسية / الشرق الأوسط / الحكومة اليمنية تحتج على تجاوز المبعوث الأممي مهامه

الحكومة اليمنية تحتج على تجاوز المبعوث الأممي مهامه

الحكومة اليمنية تحتج على تجاوز المبعوث الأممي مهامهالحكومة اليمنية تحتج على تجاوز المبعوث الأممي مهامه

الاتحاد برس:

أرسل وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، عبر فيها عن احتجاج حكومة بلاده على تجاوز المبعوث الدولي، مارتن غريفيث، مهامه بمناقشة إجراءات تطبيق السفن في موانئ الحديدة بدلاً من جيبوتي، وذلك بعد لقاء ممثلي ميليشيا الحوثي التابعة لإيران مع ممثلي الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش ومنسقها العام ومديرة مكتب المبعوث الأممي الخاص.

وجرى ذلك الاجتماع يوم السبت الماضي في العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي، وجاء في رسالة اليمانية أن “حكومة الجمهورية اليمنية تعبر عن بالغ استغرابها ودهشتها إزاء هذه الممارسات غير المسؤولة، من قبل الموظفين الأمميين الواردة أسماؤهم في التقرير عن ذلك الاجتماع”، وأكد أن “إنشاء الآلية جاء بطلب من الحكومة اليمنية في 6 آب (أغسطس) 2015، ووافق عليها الأمين العام في 11 آب (أغسطس) 2015 بموجب قرار مجلس الأمن 2216 (2015)، بهدف فرض الحظر على وصول الأسلحة إلى المتمردين الحوثيين من إيران”.

وصدر في العام 2017 تقرير لفريق من الخبراء التابع للجنة العقوبات أكد عدم امتثال إيران لمقتضيات المادة 14 من قرار مجلس الأمن رقم 2226، وأشار وزير الخارجية اليمني إلى أن التفويض لممثلي الأمم المتحدة بشأن تفتيش السفن “لا يخولها التعامل خارج سلطة الحكومة الشرعية في اليمن، أو التعدي على وحدة وسيادة واستقلال أراضي الجمهورية اليمنية”، وقال اليماني إن “هذه التصرفات تتطلب توضيحات وتفسيرات مكتوبة من مارتن غريفثس، المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن، وتأكيدات بعدم تكرارها مطلقاً، لأنها تتجاوز الصلاحيات الممنوحة للمبعوث الخاص”.

من جانبه السفير الأمريكي لدى اليمن ألقى باللوم على الحوثيين في تعثر تطبيق اتفاق السلام الذي أبرم في السويد برعاية الأمم المتحدة بشأن مدينة الحديدة ومينائها، وقال في مؤتمر صحفي متلفز من مدينة عدن اليوم الخميس إن سلاح ميليشيا الحوثي التابعة لإيران تمثل خطراً على دول المنطقة، وقال إنه يشعر بإحباط بالغ بسبب مماطلة الحوثيين في تنفيذ الاتفاق، وأضاف أن بلاده “لم تفقد الأمل في إمكانية تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها في محادثات سلام جرت في كانون الأول (ديسمبر) الماضي”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *