الرئيسية / أخبار سوريا / بعد فتح باب الاستيراد للصناعيين.. شروط كثيرة تفرضها حكومة النظام على مادتي المازوت والفيول

بعد فتح باب الاستيراد للصناعيين.. شروط كثيرة تفرضها حكومة النظام على مادتي المازوت والفيول

بعد فتح باب الاستيراد للصناعيين.. شروط كثيرة تفرضها حكومة النظام على مادتي المازوت والفيولبعد فتح باب الاستيراد للصناعيين.. شروط كثيرة تفرضها حكومة النظام على مادتي المازوت والفيول

الاتحاد برس:

فتحت حكومة النظام السوري قبل نحو ثلاثة أسابيع باب استيراد المحروقات لصالح القطاع الخاص، وتحديداً للصناعيين، إلا أن فتح هذا الباب يبدو أنه لم يكن الباب الوحيد أمام إنهاء أزمة المحروقات التي عصفت بالبلد، حيث اتضح أن هناك الكثير من الأبواب التي يجب على الصناعيين طرقها قبل إدخال المازوت والفيول إلى سورية لتشغيل منشآتهم!

وقالت مصادر محلية إن حكومة النظام وضعت شروطاً كثيرةً على استيراد مادتي المازوت والفيول عبر البحر، بحيث تتم عملية الاستيراد “عن طريق المرفأ البحري بالناقلات البحرية إلى خزانات مصب بانياس النفطي لتقوم شركات مصفاة بانياس والمحروقات والسورية لنقل النفط بقبول الناقلة”.

ولا تنتهي تلك الإجراءات عند ذلك بل إنها تتضمن ضرورة “إجراء تحليل العينات وتفريغ الناقلة وتخزين وتحميل الصهاريج وتنظيم إذن شحن للصهاريج من قبل شركة محروقات وتسليم المادة للمستورد من أرض مستودعات شركة محروقات في بانياس بعد تسديد كل النفقات المترتبة على الاستقبال والربط والتحليل والتفريغ والتخزين وإعادة التعبئة وتحديد الكميات الموردة وفق التعليمات الناظمة المعمول بها وبوجود شركة مراقبة عالمية ولجان فنية من قبل وزارة النفط والثروة المعدنية ومندوب من الجهة المستوردة وتقع أجور شركات المراقبة على عاتق المورد”.

و “شركة محروقات (سادكوب)” هي مؤسسة حكومية تحتكر صناعة المحروقات في سورية، وفي حين تقوم بعض الشركات الأجنبية بالتنقيب واستخراج النفط والغاز في سورية، إلا أن نشاطه ذاك يكون عبر عقود مع “شركة محروقات” التي تتولى مسألة النقل والتوزيع في المحافظات السورية.

أما بشأن استيراد المازوت والفيول براً من الدول المجاورة وبواسطة الصهاريج فإن “مديرية الجمارك” هي المعنية بالتأكيد على عدة شروط لإتمام تلك الصفقات، منها “حصول الصهاريج السورية على وثيقة من شركة محروقات تسمح لها بالنقل من دول الجوار إلى سورية وإبراز هذه الموافقة للأمانة الجمركية من أجل السماح بخروجها فارغة للتحميل وأن تقوم الأمانة الجمركية بأخذ عينة من المادة المستوردة وإرسالها للتحليل لدى مخابر وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وتلتزم المخابر بإصدار نتائج التحليل بنفس تاريخ استلام العينة إضافة إلى أن جميع الرسوم والضرائب والنفقات الأخرى المترتبة على إدخال المادة إلى سورية تقع على عاتق المورد ويتوجب تسديدها في المنفذ الحدودي قبل الإفراج عن البضاعة”.

وكلفت حكومة النظام السوري “شركة محروقات” بإصدار “وثيقة خروج” للصهاريج الخاصة والمتعاقدة لنقل المادتين المستوردتين براً من الدول المجاورة، ومتابعة إدارة الجمارك العامة للحصول على بيانات بالكميات المستوردة ومقاصدها وإرسال المواصفة القياسية المعتمدة للمازوت والفيول المستورد لإدارة الجمارك العامة ومخابر وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لمنع دخول أي مادة مخالفة للمواصفة المعتمدة وتنظيم جدول شهري بكميات المازوت والفيول المستورد من قبل القطاع الخاص براً وبحراً وأماكن استلامها”.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *