الرئيسية / أخبار سوريا / أهالي الباب يتظاهرون احتجاجاً على فساد الفصائل التركية وقضايا المخدرات تزداد تعقيداً

أهالي الباب يتظاهرون احتجاجاً على فساد الفصائل التركية وقضايا المخدرات تزداد تعقيداً

أهالي الباب يتظاهرون احتجاجاً على فساد الفصائل التركية وقضايا المخدرات تزداد تعقيداًأهالي الباب يتظاهرون احتجاجاً على فساد الفصائل التركية وقضايا المخدرات تزداد تعقيداً

الاتحاد برس:

دعا /مجلس ثوّار مدينة الباب/ شرق حلب، الى استمرار حركة الاحتجاج على فساد الفصائل التركية، واكد في بيان له، على الاستجابة لأولى مطالبه بشأن اعتقال الفصائل لـ (مجموعة امنية) كانت القت القبض على “تجّار مخدرات”، موضحا إن قائد “الفيلق 3” في جيش الفصائل التركية، أبو أحمد نور، أكّد على نقل “المجموعة الأمنية قيد الاعتقال” من سجن حور كلس، إلى سجن الشرطة العسكرية في قطمة غربي اعزاز، بغية تقديمها للقضاء.

واكد “المجلس الثوري”، على استمرارية الحراك الشعبي السلمي، حتى تنفيذ مطالب الشعب، وفق جدول زمني مرفق بتعهد جيش الفصائل بتنفيذها، فيما يخص تصحيح مسار المؤسسات، ومحاسبة المفسدين مِن تجّار المخدرات.

ودعا المجلس ثوّار الباب، وشرفائها واحرارها، الى مظاهرة بعد صلاة العصر، اليوم الإثنين، لتأكيد مطالبهم بالقضاء على كافة أشكال الجريمة- تأمين المنطقة- توفير الحريات والعدالة الاجتماعية.

وكان شخص في عصابة لتهريب وترويج المخدرات لقي حتفه اثناء ملاحقة (المجموعة الامنية) لها، فقامت الشرطة العسكرية لجيش الفصائل التركية، باعتقال افراد الامن، وطالبت الشرطة المتظاهرين بالكف عن الاحتجاج.

فيما يصر الاهالي على إنهاء ملف المعتقلين وإحالتهم للقضاء، ومحاسبة المفسدين، وسط مماطلة قادة الفصائل في تلبية مطالب المحتجين، الرافضين للفساد المستشري بين الفصائل وشرطتها وادواتها الامنية، مشددين على اطلاق سراح افراد (المجموعة الامنية)، الذين كانوا ينفذون مهمة رسمية، لإلقاء القبض على عصابة مخدرات يقودها المدعو “زياد نقشبندي”.

واتهم المحتجون اجهزة جيش الفصائل التركية، بحماية اللصوص وتجار المخدرات والافراج عنهم دون محاسبة، وتعاني مدينة الباب تحت سيطرة الاتراك والفصائل من الفلتان الامني، وانتشار المحسوبيات وهيمنة الفصائل على مرافق الحياة وتوزيع النفوذ فيما بينها بالمدينة، وسط تدهور الاوضاع المعيشية للأهالي.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *