الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / واشنطن تُخير انقرة بين صواريخ إس 400 وبين البقاء في الناتو

واشنطن تُخير انقرة بين صواريخ إس 400 وبين البقاء في الناتو

واشنطن تُخير انقرة بين صواريخ إس 400 وبين البقاء في الناتو

الاتحاد برس:

حذر نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، امس الأربعاء، تركيا، من المخاطرة بشراكتها في حلف شمال الاطلسي- الناتو، من خلال اتخاذ انقرة قرارات متهورة، تؤدي الى انهاء عضويتها في الحلف.

وقال بنس، “على تركيا أن تختار بين أن تبقى شريكا في الناتو أو أن تخاطر بهذه الشراكة” ذلك اثناء حضوره مناسبة خاصة بـ الناتو في العاصمة واشنطن، قبيل الاجتماع المرتقب لوزراء خارجية دول الحلف، وجاء تصريح نائب الرئيس الامريكي بعد تمسك أنقرة بصفقة منظومة إس- 400 الصاروخية الروسية.

واضاف بنس، يجب أن تختار تركيا أن تبقى شريكا في أنجح تحالف عسكري في تاريخ العالم، أم أنها تريد المخاطرة بأمن هذه الشراكة من خلال اتخاذ قرارات متهورة تقوض التحالف، معتبرا شراء انقرة لصواريخ إس- 400، يمثل خطرا على الناتو وقوة تحالفه.

وهدد نائب الرئيس الامريكي، المسؤولين الاتراك، انه “إذا استكملوا صفقة إس- 400، فإنهم يجازفون بطردهم من برنامج المقاتلة الاستراتيجية الامريكية إف- 35، القادرة على اختراق النظام الصاروخي الروسي إس- 400.

من جانبه اقترح وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أمام لجنة في الولايات المتحدة، تشكيل (مجموعة عمل فنية) لتحديد ما إذا كانت منظومة الصواريخ إس-400، تشكل خطرا على العتاد العسكري التابع للولايات المتحدة أو حلف شمال الأطلسي، خاصة المقاتلة إف-35.

لكن الوزير التركي، الذي حضر الى واشنطن، ليشارك في احتفالات الذكرى الـ 70 لتأسيس حلف شمال الأطلسي، اكد على ان بلاده ماضية في صفقة الصواريخ الروسية، مؤكدا بالقول: ” ان صفقة منظومة إس-400 الصاروخية منتهية ولن نتراجع عنها”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *