الرئيسية / الشرق الأوسط / الولايات المتحدة الأمريكية تنصح حلفاء ميليشيا حزب الله السياسيين بالابتعاد عنها

الولايات المتحدة الأمريكية تنصح حلفاء ميليشيا حزب الله السياسيين بالابتعاد عنها

الولايات المتحدة الأمريكية تنصح حلفاء ميليشيا حزب الله السياسيين بالابتعاد عنهاالولايات المتحدة الأمريكية تنصح حلفاء ميليشيا حزب الله السياسيين بالابتعاد عنها

الاتحاد برس:

تعيش الساحة السياسية في لبنان حالة من “الاستقرار القلق” بعد تشكيل الحكومة الجديدة وتقاسم مقاعدها بين الفرقاء السياسيين كافة، وازداد مستوى “القلق” مؤخراً بعد زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بوميو إلى لبنان، والتصريحات المتكررة الصادرة عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية بشأن ميليشيا حزب الله، حيث كشفت وسائل إعلام لبنانية عن مطالب أو “نصائح” من جانب الولايات المتحدة لحلفاء ميليشيا حزب الله التابعة لإيران بالابتعاد عنها و “أخذ مسافة” عنها.

الانتخابات الإسرائيلية

وحسب مقال نشرته صحيفة “الجمهورية” اللبنانية فإن لسياسة الإدارة الأمريكية صلة مباشرة بالانتخابات في إسرائيل، خصوصاً مع وضعها “البيض في سلة نتنياهو” وحزبه (الليكود) مع تصاعد شعبية حزب “أزرق – أبيض” الذي يضم أربعة رؤساء أركان سابقين في الجيش الإسرائيلي، ونبّهت الصحيفة إلى أن دعم نتنياهو يعني “فرض توطين الفلسطينيين في لبنان على الحكومة” مشيرةً إلى تصريح وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي في الأردن حين دعا إلى “طمأنة إسرائيل وتبديد مخاوفها في محيطها العربي”.

بينما يرى كاتب المقال (جوني منير) أن خسارة نتنياهو قد تعني توجه إدارة الرئيس الأمريكي إلى “حلول حربية” مرجحاً أن تكون ساحتها الرئيسية قطاع غزة، ولم يستبعد أن تطال تلك “الحلول” الأراضي اللبنانية، خصوصاً وأن وزير الخارجية الأمريكي سبق أن حذر من أن صواريخ يمليشيا حزب الله التابعة لإيران “تشكل خطاً أحمراً” بالنسبة لإسرائيل وتؤيدها الولايات المتحدة في ذلك.

نصيحة هيل لجبران باسيل

ونقلت وسائل إعلام لبنانية عدة معومات عن لقاء جمع السفير الأمريكي في بيروت، ديفيد هيل، ووزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، الذي يترأس حزب التيار الوطني الحر (الحليف المسيحي الأول لميليشيا حزب الله)، ونصحه “بأخذ مسافة من ميليشيا حزب الله”، وأشارت إلى أن تلك “النصيحة” جاءت من شخص تربطه علاقة جيدة مع باسيل (في إشارة إلى السفير الأمريكي ديفيد هيل).

بينما نشر موقع حزب التيار الوطني الحر على شبكة الإنترنت تقريراً تحدث فيه عن “عقوبات أمريكية قد تفرض على حركة أمل والرئيس نبيه بري” بسبب العلاقة الوثيقة مع ميليشيا حزب الله، ووفق ما جاء في التقرير الذي كتبته “ميسم رزق” فإنه “لا يمكن التعامل مع هذه التسريبات ببراءة. فهي، وإن لم تكشف عن معلومات، فإنها تستبطن تهديداً واضحاً من واشنطن لرئيس مجلس النواب” اللبناني.

ونقل الموقع عن صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية الناطقة باللغة الإنكليزية تأكيدها تلك المعلومات، وأشارت إلى أن تلك العقوبات المحتملة “بسبب علاقات (حركة أمل ونبيه بري) القديمة مع ميليشيا حزب الله و إيران“، بينما ذكر الموقع أن الصحيفة (مصدر المعلومات) “معروفة بصلاتها القوية في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب”، وكشفت أن هناك توجهاً في البيت الأبيض لتصنيف حركة أمل وميليشيا حزب الله على أنهما “فريق واحد”.

في حين قال الموقع الرسمي للحزب الحليف لميليشييا حزب الله إن “الجانب اللبناني ينتظر تأكيد صدق المعلومة من عدمه”، وأضاف أن ذلك يعني -بشكل أو بآخر- أن “واشنطن بدأت في رسم معادلة مضادة للموقف اللبناني الرسمي تجاه العقوبات وميليشيا حزب الله”، وأن الإدارة الأمريكية تتجه نحو وضع الفرقاء السياسيين اللبنانيين أمام خيارين “إما التخلي عن الحزب أو وضع الداعمين له في منزلة واحدة معه”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *