الرئيسية / أخبار سوريا / تعرف على الحكاية الكاملة لتسليم النظام السوري جثث الجنود الإسرائيليين وأسماء المسؤولين عن العملية

تعرف على الحكاية الكاملة لتسليم النظام السوري جثث الجنود الإسرائيليين وأسماء المسؤولين عن العملية

تعرف على الحكاية الكاملة لتسليم النظام السوري جثث الجنود الإسرائيليين وأسماء المسؤولين عن العمليةتعرف على الحكاية الكاملة لتسليم النظام السوري جثث الجنود الإسرائيليين وأسماء المسؤولين عن العملية

الاتحاد برس:

استطاعت الحكومة الإسرائيلية الأسبوع الماضي استرجاع رفات عدد من جنودها الذين قتلوا في لبنان إبّان اجتياح العام 1982، وذلك عبر روسيا من النظام السوري، الذي نفى رسمياً أي علمٍ له بتسليم الجثث وزعم مسؤولون في حكومته أن من سلّم الجثث هي “العصابات المسلّحة”، في إشارة إلى فصائل المعارضة.

ونشر الصحفي السوري الموالي لميليشيا حزب الله اللبنانية، نزار نيوف، صورةً قال إنها لوثيقة صادرة عن رئيس شعبة المخابرات في قوات النظام (اللواء علي دوبا)، إلى مكتب القائد العام لقوات النظام (بشار الأسد)، وشرح “دوبا” فيها ملابسات تسليم جثث الجنود الإسرائيليين إلى حكومتهم عبر روسيا.

وتوضح الوثيقة أن المخابرات العامة في قوات النظام والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة (أحمد جبريل) فقط من يعلم مكان دفن جثث الجنود الإسرائيليين، (في مقبرة الشهداء بمخيم اليرموك)! ما يثير الكثير من الأسئلة حول آلية تسليم هذه الجثث، وتبرؤ إدارة المخابرات العامة في قوات النظام من الحادثة.

وأشارت الوثيقة إلى أن مستمسكات الجنود الإسرائيليين ومتعلقاتهم، كلوحات التعريف المعدنية التي يضعها الجندي في عنقه خلال الحرب وشراشف الصلاة والكتب الدينية التي تعرض بعضها للاحتراق بشكل كبير، كانت بحوزة المخابرات العامة، وقد سُلّمت هذه المستمسكات جميعها إلى الحكومة الإسرائيلية مع جثث جنودها، ما يعني ضلوع مسؤولين في مخابرات النظام بهذه الحادثة رغم نفي الإدارة العامة للمخابرات علمها بذلك.

وفيما يلي النص الحرفي لتلك الوثيقة:

((إلى : مكتب سيادة القائد العام للجيش والقوات المسلحة:

بناء على التوجيهات الواردة في برقية سيادتكم رقم 11 / ف تاريخ 24 / 4 / 1984 ، المتعلقة بجثث وأشلاء جنود العدو الإسرائيلي الثلاثة (زاخاريا باومل، تسفي فيلدمان، يهوذا كاوتس)، من ملاك الكتيبة 662 / الفرقة 90 في جيش العدو، التي تمكن مقاتلون من (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة) من سحبها من دبابات وعربات العدو المحترقة في محيط قرية ( السلطان يعقوب) و[قرية] ( كامد اللوز) اللبنانية بمساعدة جنود من اللواء 81 في الفرقة الثالثة في الجيش العربي السوري، وعملا بقرار مكتب الأمن القومي رقم 17 / س تاريخ 18 / 4 / 1984 القاضي بعدم التصريح عن وجود أية جثث لجنود العدو بحيازة الجيش العربي السوري، بخلاف الجثث الستة التي جرى التصريح عنها، وبالتالي عدم شمول الجثث الثلاثة بعملية تبادل الأسرى المقرر تنفيذها في 28 حزيران الجاري [1984] عبر معبر القنيطرة المحررة ، نحيط سيادتكم علما بما يلي:

جرى دفن جثث الجنود الثلاثة المذكورين في مكان سري خاص من مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك بمعرفة مباشرة من السيد أحمد جبريل الأمين العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة، والسيدين طلال ناجي و عمر الشهابي من قيادة الجبهة ، وبإشراف تام من قبل رئاسة الفرع 235 / الضابطة الفدائية [ فرع فلسطين] في شعبة المخابرات العسكرية.

علما بأن شعبة المخابرات احتفظت بكافة متعلقاتهم الشخصية ، بما في ذلك لوحات التعريف المعدنية [ التي يضعها الجندي في عنقه خلال الحرب] وشراشف الصلاة والكتب الدينية التي تعرض بعضها للاحتراق بشكل كبير.

ولكم الأمر سيدي القائد العام.
دمشق في 2 / 6 / 1984

اللواء علي عيسى دوبا / رئيس شعبة المخابرات / 
التوقيع والخاتم.

نسخة إلى : الرفيق رئيس مكتب الأمن القومي [ أحمد دياب]))

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *