الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العرب / الجيش الجزائري: العدالة ستتابع الإجراءات القضائية ضد العصابة

الجيش الجزائري: العدالة ستتابع الإجراءات القضائية ضد العصابة

الجيش الجزائري: العدالة ستتابع الإجراءات القضائية ضد العصابةالجيش الجزائري: العدالة ستتابع الإجراءات القضائية ضد العصابة

الاتحاد برس:

قال قائد الجيش الجزائري، أحمد قايد الصالح، في كلمة ألقاها، اليوم الأربعاء 10 نيسان (ابريل)، أمام ضباط وجنود من الجيش إن “العدالة من المنتظر منها متابعة الإجراءات القضائية ضد العصابة”، وذلك في أحدث رسائل الطمأنة من جانب الجيش الجزائري للمحتجين الذين جددوا مظاهراتهم رغم استقالة بوتفليقة وتعيين رئيس مجلس الأمة رئيساً مؤقتاً للبلاد.

ونقلت “قناة النهار” الجزائرية عن قايد الصالح توقعه أن تتم محاكم من يصفهم المحتجون بـ “النخبة الحاكمة الفاسدة”، متعهداً بتقديم الدعم للمرحلة الانتقالية التي من المقرر أن تقود إلى انتخابات رئاسية لا يحق خلالها للرئيس المؤقت الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية، والتي تبلغ مدتها تسعون يوماً.

وسبق أن استخدم قايد الصالح مصطلح “العصابة” في بيان سابق طالب فيه باستقالة بوتفليقة، وقال إن “العصابة تصر على اتباع طرق غير دستورية” في إشارة إلى رسالة سابقة من بوتفليقة قبل استقالته حيث أعلن فيها عدم ترشح لولاية خامسة وتمديد ولايته الرئاسية عاماً كاملاً، وهو ما لم يحظَ برضى الجيش والشعب في الجزائر.

ويطالب المحتجون بمحاسبة الفاسدين من كبار مسؤولي حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم وكبار رجال الأعمال وقدامى محاربي حرب الاستقلال عن فرنسا التي انتهت عام 1962.

واعتبرت وكالة رويترز أن التصريحات الجديدة لقائد الجيش الجزائري، أحمد قايد الصالح، إشارة قوية على أن “الجيش سيلعب دوره التقليدي المؤثر في الأحداث بعد أسابيع من الاحتجاجات”، وأوضحت أن هذا الدور أسهم في إجبار “الرئيس المخضرم عبد العزيز بوتفليقة على التنحي بعد حكم دام عشرين عاما”.

وأضاف قايد الصالح أن الجيش سوف يضمن تلبية مطالب الشعب “وسيسهر على مسايرة المرحلة في ظل الثقة المتبادلة بين الجيش والشعب”، وتابع بأن “العدالة استرجعت كل صلاحياتها وبإمكانها العمل بحرية”.

وعين البرلمان الجزائري رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح رئيساً مؤقتاً للبلاد، عملاً بالمادة 102 من الدستور، بعد استقالة بوتفليقة وتثبيت شغور منصب الرئاسة، ونقلت “قناة النهار” الجزائرية عن وزارة الداخلية قولها إنها “أصدرت تراخيص لعشرة أحزاب سياسية جديدة وذلك بعد يوم من تولي رئيس مؤقت للبلاد زمام الأمور”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *