الرئيسية / أخبار سوريا / بالفيديو والصور: القبض على سوري في أضنة حاول بيع مادة كيميائية نادرة تستخدم في تجارب الانشطار النووي!

بالفيديو والصور: القبض على سوري في أضنة حاول بيع مادة كيميائية نادرة تستخدم في تجارب الانشطار النووي!

بالفيديو والصور: القبض على سوري في أضنة حاول بيع مادة كيميائية نادرة تستخدم في تجارب الانشطار النووي!بالفيديو والصور: القبض على سوري في أضنة حاول بيع مادة كيميائية نادرة تستخدم في تجارب الانشطار النووي!

الاتحاد برس:

اعتقلت السلطات التركية في ولاية أضنة يوم الجمعة 12 نيسان (ابريل) مواطناً سورياً، لمحاولته بيع مادة “الكاليفورنيوم” الكيميائية النادرة، والتي تعتبر من أكثر المواد قيمة، وذلك مقابل مبلغ نقدي يقدر بنحو عشرين الف دولار.

وحسب ما طالعت شبكة “الاتحاد برس” الإخبارية في موقع صحيفة “ميليت” التركية فإن الشاب السوري “عبد الكريم” الذي يعمل بصالة أفراح بحي “غوزال يليالي” في منطقة تشوكوروفا بولاية أضنة، حاول الوصول إلى الثراء الفاحش بأقصر الطرق، وذكر أصدقائه أنه حاول إقناعهم بمشاركته وتقاسم الثروة معه، إلا أن الشرطة ألقت القبض عليهم قبل بيعهم العينة التي كانت بحوزتهم من المادة المذكورة.

وكشفت الصحيفة أن العينة كانت موضوعة في أنبوب من أنابيب حفظ الدم المخبرية، واحترزت الشرطة عليها، بحضور فرق مختصة بالتعامل مع المواد الكيماوية والبيولوجية والإشعاعية والنووية، فضلاً عن ممثلين عن منظمة إدارة الكوارث التركية (آفاد).

ويحظر بيع مادة “الكاليفورنيوم” دولياً بسبب المخاطر الإشعاعية، بينما قال موقع “بورصة خبر” إن السوري “عبد الكريم المستطيف” ألقي القبض عليه من أجل إجراء التحقيقات، وفق ما ترجمت “الاتحاد برس”، وأضاف المصدر أن الغرام الواحد من هذه المادة يباع رسمياً بأربعة ملايين دولار.

ومن المقرر أن ترسل العينة التي عثر عليها بحوزة المجموعة إلى وكالة الطاقة الذرية التركية (TAEK) للتأكد من أن المادة الموجودة في الأنبوب هو بالفعل مادة الكاليفورنيوم، ووفقاً للتقديرات الأولية فإن حجم الكمية المضبوطة يوحي بأن قيمتها قد تبلغ 70 مليون دولار.

ما هو الكليفورنيوم؟

الكاليفورنيوم هو عنصر كيميائي مشع يحمل الرقم الذري 98 ورمزه Cf واكتشف أول مرة في العام 1950، حيث أنتج مخبرياً في جامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة،ووفقاً لمختبر جيفرسون تستخدم المادة كمصدر نيوتروني هام يساعد في الكشف عن الخامات والمعادن الطبيعية مثل الذهب والفضة، وذلك من خلال تقنية تعرف باسم التنشيط النيوتروني، ويستخدم في قياس رطوبة النيوترون، وهي عبارة عن أجهزة يمكنها اكتشاف المياه وطبقات تحمل الزيت في آبار النفط.

وتستخدم مادة الكليفورنيوم في عمليات الفصل التي تستخدم في إعادة تدوير الوقود النووي، وفي إنتاج النيوترونات في المفاعلات النووية، وتدخل في عمل محطات الطاقة النووية على مبدأ الانشطار حيث تقوم النيوترونات الحرة بتقسيم الذرات التي تطلق الطاقة لبدء عملية الانشطار في المفاعل، ولا يتطلب الأمر سوى ميكروجرام واحد مادة الكاليفورنيوم، إضافة إلى استخدامها في مفاعلات الطاقة النووية لبدء تفاعلات الانشطار.

كما تستخدم لإنشاء عناصر أخرى، حيث تستعمل لتحليل محتوى الكبريت في البترول، ولديها القدرة على إنشاء الروابط بين المواد وفصل بعض المواد الأخرى، وتقوم بنقل الشحنات من الروابط إلى المعادن، وتتسبب بعض الخصائص الفيزيائية في عدم الاستقرار في التكافؤ ما ينتج عنه مجموعة كبيرة من السمات الإلكترونية غير المتوقعة مثل تغيرات في الترابط التي تشبه معادن الانتقال.

#شاهد: إجراءات أمنية مشددة اتخذتها السلطات المحلية بولاية #أضنة التركية لإحباط محاولة بيع مادة كيميائية نادرةالبائع كان سورياً وتقدر قيمة الغرام الواحد من المادة المذكورة بنحو 4 ملايين دولار!

Posted by ‎الاتحاد برس ـ Al Etihad Press‎ on Friday, April 12, 2019

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *