الرئيسية / أخبار سوريا / هجوم على مبنى الأمن العسكري بصلخد في السويداء يوقع قتيلاً وتوتر يسود المحافظة

هجوم على مبنى الأمن العسكري بصلخد في السويداء يوقع قتيلاً وتوتر يسود المحافظة

رهجوم على مبنى الأمن العسكري بصلخد في السويداء يوقع قتيلاً وتوتر يسود المحافظة

الاتحاد برس:

تشهد مدينة السويداء ومحافظتها جنوب سوريا، حالة من التوتر المتصاعد من جهة الفصائل المحلية، ومن جهة جيش النظام وقواه الامنية، وعلى خلفية هذه التوترات قتل اليوم الاثنين، عنصر في استخبارات النظام /الأمن العسكري/، وشاب يتبع فصيل محلي في مدينة صلخد جنوب شرق المحافظة.

حيث هاجم مسلحون مجهولون قسم /الأمن العسكري/، في مدينة صلخد بالرشاشات، وادي اطلاق النار الى اصابة العنصر ماهر شكيب الشعراني بطلقة في الراس اودت بحياته، وتمكن المهاجمون على المفرزة الامنية من حرق سيارة فان نوع (هيونداي) أتت لإسعاف العنصر الامني المصاب.

وكانت المدينة ذاتها، شهدت يوم امس الاحد توترا من نوع اخر عقب اشتباكات دارت بين فصيلين محليين، ونشب القتال بسبب تفتيش فصيل يتبع آل المزهر، لمركبات النقل العام العاملة في صلخد قرب الفندق السياحي في المدينة، واسفرت الاشتباكات عن مقُتل عنصر يدعى ربيع ناصيف يتبع فصيل محلي اخر، ما دفع باهالي القتيل الى حمل السلاح والتجمع في محيط المشفى في المدينة، وسط استنفار الفصائل المحلية.

من جهة اخرى اصيب الاخوان فداء ويزن العنداري، وهما زعماء اكبر عصابة للخطف بالمحافظة، جراء تعرض سيارتهما لإطلاق الرصاص، بالقرب من المشفى الوطني في مدينة السويداء، وفي حين امتنعت قوات النظام عن القبض على العندراي، قامت فصائل محلية بمحاصرة مشفى العناية الخاص للقبض عليه، لكن مرافقيه اشهروا قنابل يدوية وأسلحة للتصدي لأي جهة تحاول الدخول للمشفى، لينجح العنداري بالفرار من المشفى، دون وقوع صدام مع الفصائل المسلحة.

ونقل موقع “ستيب نيوز/، عن مصدر محلي، ان اجهزة النظام تقف وراء الفتن بعموم المحافظة، بهدف فرض سيطرته عليها، وتجنيد ابنائها الرافضين للخدمة العسكرية في جيشه.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *