الرئيسية / الصحف / صحيفة تكشف خفايا صفقة تأجير ميناء طرطوس لروسيا

صحيفة تكشف خفايا صفقة تأجير ميناء طرطوس لروسيا

صحيفة تكشف خبايا وخفايا صفقة تأجير ميناء طرطوس لروسياصحيفة تكشف خفايا صفقة تأجير ميناء طرطوس لروسيا

الاتحاد برس:

ظهر في الفترة الاخيرة توجه جديد في السياسة الروسية والامريكية والاسرائيلية، حيال الازمة السورية، من حيث تلاقي مصالح الاطراف الثلاث على إبعاد إيران عن شاطئ البحر المتوسط.

حول ذلك ربط تقريرا لصحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” الروسية، بين ازمة المحروقات في مناطق النظام، وبين تأجير ميناء طرطوس لروسيا ، موضحة ان العملية تهدف الى تأمين روسيا النفط لسوريا بدلا من النفط الايراني، وذلك بتحويل ميناء طرطوس الى مركزاً نفطياً لروسيا.

واعتبرت الصحيفة ان هذا يعني تقسيم سوريا عمليا، تبعا للخبير العسكري “فلاديمير بوبوف” الذي اشار الى ان تأجير ميناء طرطوس للروس لفترة طويلة يشير إلى أن مصافي النفط الخاضعة لسيطرة النظام قد لا تتلقى أبداً النفط السوري المنتج في الأراضي الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية- قسد.

وذكرت الصحيفة بنتائج الزيارة التي قام بها نائب رئيس الوزراء الروسي “يوري بوريسوف” إلى دمشق، والذي قال: “ان حقول النفط الرئيسية أصبحت الآن بعيدة عن متناول النظام السوري”، معتبراً أن هذا هو الدافع الرئيسي لتأجير روسيا ميناء طرطوس، مشيرا إلى أنه سيتم قريباً تزويد سوريا بالنفط بشكل أساسي من قِبل روسيا، وليس إيران.

ما يعني ان روسيا توافق بشكل غير مُعلَن على تقسيم البلاد، حيث سيخضع شرق الفرات مع كل البنية التحتية المنتجة للنفط في سوريا للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

واضافت الصحيفة الروسية، ان رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب طلب من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في 9 إبريل، منع مرور ناقلات النفط الإيرانية عبر قناة السويس، ونتيجة لذلك، اندلعت أزمة البنزين في سوريا، والتي أدت إلى زيارة بوريسوف المفاجئة إلى دمشق، لتتم صفقة سيطرة روسيا على ميناء طرطوس بالكامل، وليس فقط قاعدة الخدمة التقنية البحرية، بذلك قطعت الطريق على ايران التي استولت منذ فترة وجيزة على ميناء صغير في الساحل السوري، لكن روسيا استحوذت على الميناء الاهم في طرطوس.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *