الرئيسية / أخبار سوريا / استمرار التردي الاقتصادي وحكومة النظام ترفع الدعم عن البنزين

استمرار التردي الاقتصادي وحكومة النظام ترفع الدعم عن البنزين

استمرار التردي الاقتصادي وحكومة النظام ترفع الدعم عن البنزيناستمرار التردي الاقتصادي وحكومة النظام ترفع الدعم عن البنزين

الاتحاد برس:

أعلنت وزارة النفط في حكومة النظام السوري إجراءات جديدة وذلك في محاولة لمواجهة أزمة المحروقات التي عصفت بمناطق سيطرة النظام، بسبب العقوبات الدولية المتراكمة، والتي شملت أهم حلفاء النظام وأكبر مورد للنفط إلى سورية (إيران)، وذلك بعدما أنهت الإدارة الأمريكية استثناء بعض الدول من استيراد النفط الإيراني وتصفير صادراته.

ونشرت الوزارة عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي منشوراً قالت فيه إن الدعم لمادة البنزين سوف يقتصر على الكميات المحدد صرفها بواسطة “البطاقة الذكية”، بينما سيكون على من يود تعبئة كميات إضافية دفع ثمن اللتر دون أي دعم من الحكومة.

وحسب ما ورد في منشور الوزارة فإن الدعم على مادة البنزين سوف يصبح على الشكل التالي:

– للآليات الخاصة (100 لتر) شهرياً بسعر 225 ليرة سورية
– للدراجات النارية المرخصة (25 لتر) شهرياً بسعر 225 ليرة سورية
– للسيارات العمومية / التاكسي (350 لتر) شهرياً بسعر 225 ليرة سورية
– لآليات قطاع النقل الجماعي العامة، العاملة على البنزين تعامل معامل السيارات العمومية/التاكسي (350 لتر) شهرياً بسعر 225 ليرة سورية
– للآليات العائدة للفعاليات الاقتصادية الخاصة بكافة أنواعها والعاملة على البنزين تعامل معاملة السيارات الخاصة (100 لتر) شهرياً بسعر 225 ليرة سورية
– للآليات الحكومية المخصصة والتي تقل مخصصاتها عن 100 لتر يسمح لها باستكمال التزود بالبنزين ضمن عتبة المخصصات بالسعر المدعوم للسيارات الخاصة أي حتى 100 لتر، وفوق هذه الكمية بسعر التكلفة غير المدعوم
– للمولدات الكهربائية والجرارات والأدوات الزراعية العاملة على البنزين تزود بسعر التكلفة 375 ليرة سورية

ويقصد بـ “سعر التكلفة” السعر غير المدعوم من قبل الحكومة، أي أنه يحتسب بكلفة استخراج النفط وتكراره ونقله وبيعه دون أي دعم حكومي، وذلك إن كان إنتاجاً محلياً، أما إن كان مستورداً فتحتسب أيضاً كلفة استيراده، ما يعني أن سعر لتر البنزين غير المدعوم في سورية قد يزيد عن سعره في الأسواق العالمية!

وتابعت الوزارة منشورها بأن “كل كمية فوق الكمية المحددة بشريحة الدعم تباع بقيمة / 375 / ليرة سورية لليتر الواحد وهو سعر متغير تبعاً لسعر التكلفة”، وأن “كل آلية لا تحمل البطاقة الذكية سورية او غير سورية تزود بالوقود بسعر التكلفة”، على أن يبدأ تطبيق هذا القرار اعتباراً من الأول من شهر أيار (مايو) القادم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *