الرئيسية / أخبار سوريا / روسيا تعرقل بيانا لمجلس الامن بشأن ادلب وتركيا تبيع الكلام للسوريين

روسيا تعرقل بيانا لمجلس الامن بشأن ادلب وتركيا تبيع الكلام للسوريين

روسيا تعرقل بيانا لمجلس الامن بشأن ادلب وتركيا تبيع الكلام للسوريينروسيا تعرقل بيانا لمجلس الامن بشأن ادلب وتركيا تبيع الكلام للسوريين

الاتحاد برس:

أعلن نائب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة، أن موسكو عرقلت بيانا في مجلس الأمن الدولي حول سوريا، حاول (تشويه الأوضاع في إدلب)، وكان المجلس عقد امس الجمعة، بناء على طلب بلجيكا وألمانيا والكويت، اجتماعا طارئا مغلقا، لبحث الوضع الانساني في شمال غرب سوريا التي تشهد تصعيدا للعمليات القتالية منذ نسيان/ ابريل الماضي.

فيما خرجت تركيا عن صمتها حيال تطور الاوضاع بالشمال السوري، حيث ادلى وزير دفاعها خلوصي أكار، بأوّل تصريح له حول هجوم قوات النظام والقوات الروسية، على ريف حماة وادلب، مكتفيا بالدعوة الى توقف هذه الهجمات.

في وقت كثر فيه حديث السوريين، عن سكوت تركيا، حيال تصعيد جيش النظام عملياته العسكرية في مناطق خفض التصعيد والمنطقة العازلة، إذ تشير الوقائع على الارض، وكذلك الانباء الى صفقة روسية- تركية، وراء صمت انقرة.

وتشير المعلومات الى ان الصفقة تتضمن حصول تركيا على مناطق بشمال حلب منها تل رفعت اضافة الى شرق الفرات، مُقابل السماح بسيطرة جيش النظام على بعض المناطق في أرياف حماة وحلب وإدلب واللاذقية.

في حين يشير تصريح وزير الدفاع التركي، الذي كان في جولة تفقدية لقواته على الحدود السورية، امس الجمعة، الى ان بلاده تبيع الكلام للسوريين، ونقلت وكالة الأناضول عن أكار، انه دعا قوات النظام أن تعود إلى المناطق المذكورة في اتفاق كازاخستان للحدّ من القتال، وعلى مقربة منها تتقدم قوات النظام، باتجاه المنطقة “منزوعة السلاح” التي تضمنها تركيا الى جانب روسيا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *