الرئيسية / منوعات / انطلاق فعاليات عيد الزواج في كينيا وكيفية الإشراف على ممارسة الجنس

انطلاق فعاليات عيد الزواج في كينيا وكيفية الإشراف على ممارسة الجنس

انطلاق فعاليات عيد الزواج في كينيا وكيفية الإشراف على ممارسة الجنس

الاتحاد برس:

انطلقت فعاليات عيد الزواج، في كينيا، يوم امس السبت، وفق مراسم خاصة بقبائل افريقية تسكن هذه الدولة، حيث يبدأ موسم التزاوج بين الشباب والفتيات، ولكن ليس بالسهولة التي ربما نتصورها، فالمسالة تحتاج الى مهور وشروط، بل حتى إلى نصائح لا غنى عنها للمقبلات على الزواج.

ويفتتح موسم الزواج لدى هذه القبائل، ببلوغ الحسناوات والفتيان سن البلوغ (15ــ 18) عاما، وبعد لقاءات جانبية؟ وملاطفة بين أنثى وذكر، يتفق أهل العريس والعروس على المهر اولا، ويحدد تبعا لمواصفات العروس، جمالها، قوامها، رشاقتها، ولا يكلف المهر اعباء نقدية، انما بضعة ابقار على بضع عنزات، ولا باس بعدد من الدجاجات لجبر خاطر العروس واهلها.

ثم تأتي المرحلة الاهم، وهي تدريب العروس لتكون مصدر متعة وسعاد للعريس (سعيد الحظ)، وهذه المهمة من اختصاص امرأة خبيرة مدربة في ممارسة الجنس تدعى (سومو)، وظيفتها تعليم العروس عديمة الخبرة، فنون الجماع، وتلقينها مختلف فنون الاغراء والحركات الجنسية، لإشباع رغبات زوجها وامتاعه غاية المتعة، وبنفس الوقت تساعده على تحقيق اللذة والمتعة الجنسية والراحة النفسية لها اثناء العملية.

ومن باب الاحتياط وتحسبا لأي طارئ، تأخذ المحروسة (سومو)، على عاتقها مهمة مراقبة العروسين اثناء الجماع، في ليلة الدخلة، وان لاحظت تعثر العروس في المهمة، فأنها تتدخل سريعا بتوجيه تعليمات صوتية مباشرة للعروس، لتصويب حركاتها اثناء ممارستها الجنس، تماما مثل مدرب كرة القدم يوجه نجم فريقه لتسجيل الاهداف، ولكن هنا الاهداف لها طعم آخر، على كل حال انا طالع الى كينيا، مين جاي عا بالو يجي معي شباب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *