الرئيسية / الخليج العربي / اعلام الحرس الثوري الايراني يشير الى وقوف طهران وراء هجمات ارهابية استهدفت امدادات النفط بالخليج

اعلام الحرس الثوري الايراني يشير الى وقوف طهران وراء هجمات ارهابية استهدفت امدادات النفط بالخليج

اعلام الحرس الثوري الايراني يشير الى وقوف طهران وراء هجمات ارهابية استهدفت امدادات النفط بالخليجاعلام الحرس الثوري الايراني يشير الى وقوف طهران وراء هجمات ارهابية استهدفت امدادات النفط بالخليج

الاتحاد برس:

أفادت مصادر إعلامية بأن معلومات حصلت عليها فرق التحقيق في “عمليات تخريب” التي استهدفت قطاع النفط الخليجي، يومي الاثنين والثلاثاء، تشير إلى أن مجموعات مدعومة من إيران تقف وراء تلك الاعتداءات.

حيث نقلت قناة “الحرة” عن مصدر في وزارة الدفاع الأميركية- البنتاغون. إشارته الى ان صحفيين كبيرين مرتبطين بالحرس الثوري الإيراني نشرا تغريدات على تويتر، تفيد بأن طهران تقف وراء الهجمات.

ثم أعادت مواقع إلكترونية نشر تغريدات الصحفيين “حامد رحيم بور” محرر القسم الدولي في صحيفة خرسان اليومية التابعة للحرس الثوري، و “أمين عربشاهي” مدير مكتب صحيفة تسنيم في محافظة خرسان، وهي ايضا وكالة ترتبط بالحرس الثوري.

حيث اكد رحيم بور في إحدى تغريداته وقوع هجوم آخر استهدف ميناء ينبع السعودي على البحر الأحمر، محذرا من أن هجمات جديدة قد تتعرض لها كل الموانئ السعودية والإماراتية وحتى مرتفعات الجولان.

وفي 12 مايو/ أيار، ذكر رحيم بور بتغريدة له أن “ميناء ينبع السعودي و الفجيرة الإماراتي كانا من المفترض أن يعوضا النفط الإيراني، تلقيا ضربة لم يفهم من أين مصدرها”.

واضاف في تغريدة جديدة، امس الثلاثاء، “الحرب الأمريكية على إيران لا تحددها حاملات الطائرات”، موضحا “انما يمكن أن تحدد بعمليات التسلل الصامتة في الفجيرة، ينبع، والجولان وعشرات النقاط في المنطقة”.

بدوره اشار عربشاهي في تغريدة الى إن “ميناء الفجيرة، الشريان الوحيد لصادرات النفط الإماراتية والسعودية تم إضرام النار فيه”، كاشفا عن عناصر وصفها بـ (المقاومة الإسلامية)، أضرموا النار في المكان، مضيفا على تجار الخوف- الإدارة الامريكية- أن يعلموا أن الحرب بدأت قبل سنوات ونحن الآن في لحظاتها الأخيرة، ثم حذف عربشاهي تغريدته، لكنها نشرت في اليوم ذاته على موقع ديدار نويوز الإيراني.

وكان السفير الامريكي في الرياض، جون أبي زيد، قال في تصريح صحفي يوم الثلاثاء: “نحن بحاجة لإجراء تحقيق واف لفهم ما حدث ولماذا حدث ثم نأتي بالرد المعقول بما لا يصل إلى حد الحرب”، مشددا على انه ليس من مصلحة بلاده وايران والسعودية أن “يتفجر صراع” في المنطقة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *