الرئيسية / أخبار سوريا / قتلة وخاطفون ولصوص ورق العنب يستبيحون عفرين

قتلة وخاطفون ولصوص ورق العنب يستبيحون عفرين

قتلة وخاطفون ولصوص ورق العنب يستبيحون عفرينقتلة وخاطفون ولصوص ورق العنب يستبيحون عفرين

الاتحاد برس:

تستغل الفصائل التركية، انشغال مختلف الاطراف المعنية بالوضع السوري، باشتداد المعارك في حماة وادلب، وحالة الفوضى العارمة بشمال وغرب سوريا، لتستبيح منطقة عفرين بالكامل، وتزيد من ارتكاب الانتهاكات بحق سكانها الكرد.

وكان من آخر هذه الانتهاكات وليس آخرها، إقدام مسلحين من مدينة اعزاز على اختطاف رجلين وطفل من أهالي جنديرس بريف عفرين، ثم طلبوا في رسالة نصية لزوجة أحد المختطفين، فدية مالية مقدارها 100 ألف دولار، لقاء إطلاق سراح زوجها بحجة علاقاته مع حزب الاتحاد الديمقراطي- الكردي.

في ذات الاتجاه لا تقتصر ممارسات الفصائل التركية، على البشر وحدهم، بل استباح لهم الجيش التركي المسيطر على المنطقة منذ آذار 2018، الاعتداء على الغطاء الحيوي لأرض عفرين وطبيعتها، حيث حين أقدم عناصر فصيل صقور الشمال، على قطع أشجار الزيتون بشكل عشوائي، في قرى درويش وسعرين جكة ودروقليو، بناحية شران، لتحويل مورد رزق غالبية الاهالي، الى تجارة مربحة لهم، ويباع الطن الواحد من الحطب بـ 12000- 15000 ليرة سورية.

اما فصيل الحمزات، فينشط هذه الايام في سرقة محصول ورق العنب، من قرية شنكل بناحية بلبل، وذلك بمنح ضمانة الكروم الى اشخاص من خارج المنطقة مقابل مبالغ مادية تصل إلى 11000 دولار أمريكي، فيما يجبرون الاهالي على جني المحصول.

هذا وتتهم اوساط حزبية واعلامية وحقوقية كردية، الحكومة التركية بتشجيع الفصائل على ارتكاب هذه الانتهاكات والممارسات التي تطال البشر والحجر في منطقة عفرين، بهدف إجبار ما تبقى من ابنائها الكرد على النزوح، تماشيا مع سياسة تبديل التركيبة السكانية بالمنطقة، ونزع هويتها الكردية السورية وصولا الى ضمها مع مناطق سورية اخرى الى الاراضي التركية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *