الرئيسية / أخبار سوريا / النظام السوري لا يقتل تحت التعذيب معارضيه فحسب بل بنفس الطريقة يقتل جنوده والقصة؟!

النظام السوري لا يقتل تحت التعذيب معارضيه فحسب بل بنفس الطريقة يقتل جنوده والقصة؟!

النظام السوري لا يقتل تحت التعذيب معارضيه فحسب بل بنفس الطريقة يقتل جنوده والقصة؟!

الاتحاد برس:

توفي مجند في جيش النظام، من ابناء السويداء، امس السبت، متأثرا بإصابات تعرض لها في قطعته العسكرية، عقب اعتداء عناصر الانضباط عليه بالضرب المبرح، مطلع الشهر مايو الجاري.

وعلقت احدى قريبات المجند عامر بسام المغوش 22 عاما، في حسابها على فيسبوك على الحادث بالقول: “إجرام لا حدود له”، مشيرة الى الضرب الوحشي الذي تعرض له قريبها، بتاريخ 02.05.2019، على يد المدعو ميلاد ونّوس واخر يدعى جاسم، وهما من عناصر الانضباط في جيش النظام ببلدة “نجها”، إثر مشادّة كلامية حدثت بينهم وبين “المغوّش” وهو يتيم الاب من قرية “خلخلة” شمال محافظة السويداء.

ونتيجة الضرب المبرح سقط “المغوش” فاقداً للوعي، فقام عناصر الانضباط بتقيده وحجزه حتّى صباح اليوم التالي، وحين علم أحد الضبّاط بوضع المجند، أمر بإعادته إلى مهجعه، دون اتخاذ أي إجراء بحق المعتدين عليه، وطلب “المغوش” إجازة صحيّة أو إحالته للمستوصف العسكري لسوء وضعه الصحي، لكن الضابط رفض طلبه، فقام رفاقه بإبلاغ ذويّه بالحادث.

وحضر شقيق “المغوش” الذي التقى اخاه وشاهد آثار الضرب التي تعرض لها (زرقة وتورّم في الرأس، كدمات على الجسد)، ونفى المسؤولون تعرض اخاه للضرب، وان الكدمات نتجت عن سقوطه على الارض.

وحين اسعف المجند من قبل ذويّه إلى المستشفى الوطني في السويداء تبيّن أنّه يعاني من كسر في الجمجمة ونزيف دماغي، وتم تنظيم ضبط بالواقعة، ونقل “المغوّش” لاحقاً إلى مشفى عسكري بدمشق، ليرقد في غرفة العناية المشدّدة بحالة صحية حرجة، وبعد فقدان الامل بشفائه اعيد إلى المستشفى الوطني في السويداء ليفارق الحياة صباح امس السبت.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *