الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / سفاح نيوزيلندا يواجه تهم الضلوع بالإرهاب رسمياً وسط جدل قانوني

سفاح نيوزيلندا يواجه تهم الضلوع بالإرهاب رسمياً وسط جدل قانوني

سفاح نيوزيلندا يواجه تهم الضلوع بالإرهاب رسمياً وسط جدل قانونيسفاح نيوزيلندا يواجه تهم الضلوع بالإرهاب رسمياً وسط جدل قانوني

الاتحاد برس:

وجه القضاء النيوزيلندي تهمة الضلوع بالإرهاب رسمياً، لمنفذ مذبحة مسجدي مدينة كرايست تشيرتش، برانتون تارنت (أسترالي الجنسية)، اليوم الثلاثاء 21 أيار (مايو) بعد مضي أكثر من شهرين على الحادثة التي راح ضحيتها أكثر من خمسين مسلماً أثناء إقامة شعائر صلاة الجمعة.

ونشرت شرطة نيوزيلندا في بيان اليوم الثلاثاء إن تارنت “يواجه الاسترالي تارانت تهما بالقتل و40 تهمة بالشروع في القتل، في أعقاب الهجوم على المسجدين”، وأشارت هيئة الإذاعة البريطانية إلى أن تارنت سيمثل أمام المحكمة الشهر القادم.

وحسب المصدر فإن هناك “جدلٌ في نيوزيلندا حول الأسس الموضوعية للدعوى في ظل قوانين الإرهاب، بما قد يطيل أمد أي محاكمة، ويتيح منصّة لآراء متطرفة”.

وظهر تارنت آخر مرة أمام وسائل الإعلام عندما عرض على المحكمة في شهر نيسان (إبريل) الماضي، وأمر القاضي بإخضاعه لفحوص الصحة النفسية، بينما لم تطلب المحكمة بعد من تارنت الرد على التهم الموجهة إليه.

ووصف تارنت نفسه في الاستجواب الأولي بأنه “من دعاة تفوق الجنس الأبيض”، وسبق له الإفصاح عن نواياه في وثيقة مليئة بالبذاءات عبر الإنترنت قبيل تنفيذ الهجوم، ورغم الجدل القانوني بشأن إدانته بالإرهاب، إلا أن تارنت مدان بإطلاق النار على رجال ونساء وأطفال أثناء إقامة الصلاة في مسجد النور ومركز لينوود الإسلامي.

وهزت تلك الجريمة المجتمع الدولي، إذ بثّ تارنت فعلته مباشرةً على الإنترنت عبر مواقع التواصل، وعمدت بعد ذلك رئيسة الوزراء النيوزلندية، جاسيندا أردرين، إلى إطلاق مبادرة لدفع الحكومات وشركات التقانة إلى تعزيز جهود مراقبة المحتوى المتطرف على شبكة الإنترنت، إضافة إلى تشديد قوانين بيع الأسلحة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *