الرئيسية / أخبار سوريا / الفصائل التركية تفرض عقوبات قاسية على سكان قرية بعفرين انتفضوا ضدها

الفصائل التركية تفرض عقوبات قاسية على سكان قرية بعفرين انتفضوا ضدها

الفصائل التركية تفرض عقوبات قاسية على سكان قرية بعفرين انتفضوا ضدهاالفصائل التركية تفرض عقوبات قاسية على سكان قرية بعفرين انتفضوا ضدها

الاتحاد برس:

تجمع أهالي قرية في منطقة عفرين الكردية شمال حلب، تضامنا مع عائلة حاولت الفصائل التركية إخلاء منزلهم والاستيلاء عليه بقوة السلاح، وعمد المسلحون الى اطلاق النار لتفريق الاهالي وفرض حصار خانق على القرية.

وكان صاحب المنزل (محمد جميل حميد) من قرية كوكان في ناحية موباتا/ معبطلي، قاوم قوة تابعة لفصيل الحمزات، رافضا اخلاء منزله، فقاموا بالاعتداء عليه وتعذيبه واعتقاله، ليتدخل سكان القرية مطالبين بإطلاق سراحه خشية خطفه رهينة وتعذيبه حتى الموت.

وقام عناصر الفصيل التركي، بإطلاق نار عشوائي على جمهرة الاهالي، ادى الى إصابة 2 من نساء القرية (أليفة عارف قاسم) و(أمينة إيبو)، و عدد من الرجال بينهم (محمد بطال، حنان مصطفى عبدو، محمد جميل حميد وجميل عمر).

ونتيجة التوتر و الاحتقان والتخوف من رد اشد يقوم به الاهالي الذين احتشدوا في الطرقات، انسحب مسلحو الحمزات من القرية، ليقوموا بتطويقها واغلاق كل مداخلها ومخارجها، مهددين بقتل اي شخص يحاول الخروج من القرية او الدخول اليها، وطالبوا مختار القرية، بتسليم 15 شخصا بتهمة التظاهر وشتم عناصر الفصيل عقب إطلاق النار، واعلن الفصيل التركي انه سيجلي ذوي المطلوبين من منازلهم كونها أصبحت مشاع لعناصره.

من جهة اخرى أغلقت المحلات التجارية وورش الخياطة أبوابها في مدينة جندريس، تعبيرا عن تضامن الاهالي مع عائلة الشاب (سليمان طوبال) الذي قتل قبل يومين، نتيجة الاشتباكات التي اندلعت في منطقة السوق بين فصيلي أحرار الشرقية وأحرار الشام.

وتستخدم تركيا المسيطرة على المنطقة شتى الوسائل لانتهاك حقوق الانسان، ومنها اطلاق يد الفصائل التابعة لها في رقاب وارزاق واملاك الاهالي، حيث زادت في المدة الاخيرة عمليات اخراج المواطنين الكرد من منازلهم، وسط حالة من الفوضى والفلتان الأمني وتكرار المواجهات المسلحة داخل الاحياء السكنية والاسواق بين الفصائل المتقاتلة على السرقات والمنهوبات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *