الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / واشنطن تنذر الاوروبيين بعواقب وخيمة بسبب برنامج يساعد إيران للتهرب من العقوبات

واشنطن تنذر الاوروبيين بعواقب وخيمة بسبب برنامج يساعد إيران للتهرب من العقوبات

واشنطن تنذر الاوروبيين بعواقب وخيمة بسبب برنامج يساعد إيران للتهرب من العقوباتواشنطن تنذر الاوروبيين بعواقب وخيمة بسبب برنامج يساعد إيران للتهرب من العقوبات

الاتحاد برس:

حذرت الولايات المتحدة الامريكية، الدول الأوروبية من مساعدة ايران في التهرب من العقوبات المفروضة عليها، من خلال فتح قنوات مالية تمكن طهران من التبادل التجاري بالالتفاف على العقوبات الأميركية.

وكانت ألمانيا وبريطانيا وفرنسا، اطلقت قناة مالية باسم “إينستكس Instex” في يناير الماضي، للسماح للشركات بالتجارة مع إيران دون استخدام الدولار الأميركي أو البنوك الأميركية، ما يعني السماح لطهران بالتغلب على عقوبات أميركية واسعة النطاق.

لكن وزارة الخزانة الأميركية هددت بفرض عقوبات على من يتعامل مع “إينستكس” وعلى المؤسسة نفسها، حيث أرسلت وكيلة وزارة الخزانة الأميركية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، سيغال ماندلكر، رسالة إلى رئيس “إينستكس”، بير فيشر، حذرته من ان الانخراط في أنشطة تخالف العقوبات الأميركية قد يؤدي إلى عواقب وخيمة، بما في ذلك فقدان الوصول إلى النظام المالي الأميركي.

وحسب الرسالة تعتبر “إينستكس” الأداة الأوروبية للحفاظ على التجارة مع طهران، وأي شخص مرتبط بها يمكن أن يُمنع من النظام المالي الأميركي.

وكان مسؤولون اوروبيون قللوا في وقت سابق من أهمية “إينستكس” في المحادثات مع إدارة الرئيس الامريكي دونالد ترمب، لكنهم باتوا أكثر جدية في الأمر مما كانوا عليه في البداية، ما دفع بواشنطن الى إطلاق التهديد، بمعاقبة أي جهة مرتبطة بـ”إينستكس”، من “اشخاص، شركات، مسؤولين حكوميين وموظفين، إذا كانوا يعملون على برنامج لمساعدة إيران على التهرب من العقوبات.

واعتبر مارك دوبوفيتز، الرئيس التنفيذي لمؤسسة “الدفاع عن الديمقراطيات” في واشنطن، إن تفعيل “إينستكس” عمل استفزازي من قبل المؤسسة السياسية الأوروبية.

لكن الأوروبيين اشترطوا لتفعيل القناة المالية، انضمام إيران إلى اتفاقية مجموعة FATF لمكافحة تمويل الإرهاب وغسل الأموال، إلى جانب تجميد البرنامج الصاروخي وإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية وهي مطالب ترفضها طهران، التي منحت الأوروبيين مهلة شهرين لتنفيذ “إينستكس”، وهددت أنه بنهاية المهلة ستعيد تخصيب اليورانيوم وأنشطة أخرى تنتهك الاتفاق.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *