الرئيسية / أخبار سوريا / تفاصيل جديدة عن مشروع المنطقة الآمنة شمال سوريا

تفاصيل جديدة عن مشروع المنطقة الآمنة شمال سوريا

تفاصيل جديدة عن مشروع المنطقة الآمنة شمال سورياتفاصيل جديدة عن مشروع المنطقة الآمنة شمال سوريا

الاتحاد برس:

كشفت اوساط في الحركة الكردية- سوريا، تفاصيل جديدة متعلقة بالمنطقة الآمنة المزمع تأسيسها في شمال سوريا، ومنها حسم الجدل بشأن اقامتها، واحتمال توسيعها الى مناطق السيطرة التركية غرب الفرات.

حيث اكد /عبد الرحمن آبو/، القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا، في حوار مع موقع /باسنيوز/، على ان مقترح المنطقة الآمنة اصبح واقعاً، مشيرا الى خلافات حول المساحات التي قد تشملها والقوى الإقليمية والدولية التي ستشارك فيها.

واضاف /آبو/ هناك توجه في الفترة الأخيرة، لتوسيع المنطقة الآمنة بحيث تشمل الاراضي غربي الفرات الخاضعة لتركيا وهي ( جرابلس، منبج، إعزاز، تل رفعت وحتى عفرين).

حول دور القوى الكردية في المنطقة الآمنة، اوضح المسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا، أنه هناك توافقا حول قوتين لإدارة تلك المنطقة، اما وحدات حماية الشعب-الكردية الهيكل الاساسي لقوات سوريا الديمقراطية- قسد (قوة عسكرية تمسك مناطق واسعة من الاراضي شمال وشرق سوريا)، وفق شروط ملزمة، او قوات بيشمركة روجآفا، (قوة مسلحة تتبع المجلس الوطني الكردي- السوري عضو الائتلاف المعارض) موجودة في اقليم كردستان العراق.

ولفت /آبو/ إلى أن رؤية المجلس الوطني الكردي، هي أن تكون المنطقة الآمنة تحت إشراف وحماية دولية.

واشار الى ان بلدة تل رفعت والمناطق المجاورة لها الواقعة تحت سيطرة الوحدات الكردية والجانب الروسي، ستكون منطقة نفوذ امريكي- تركي، وفقا لمقايضات معينة على حد قوله، مردفا على انه ستكون في النهاية ترتيبات حسب نظام الوصاية والنفوذ لقوى إقليمية ودولية.

وتتزامن هذه التصريحات مع مبادرة فرنسية، لدفع الاطارين الكرديين- السوريين، الادارة الذاتية, والمجلس الكردي، الى الحوار وحل الخلافات، وصولا الى اتفاق بشأن دور الكرد في المنطقة الآمنة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *